علق الفنان الصيني أي وي وي قوارب مطاطية برتقالية اللون على واجهة قصر ستروتسي في مدينة فلورنسا الإيطالية للفت الانتباه إلى محنة اللاجئين لكن اشتكى البعض من أنها تدمر التناغم في وسط المدينة.
وشكلت القوارب نوافذ الطابق الثاني للقصر الفخم وتعرض ضمن أول معرض للفنان الصيني في إيطاليا عن مجمل أعماله وعنوانه “ليبرتو” (الحرية) ويفتتح يوم الجمعة وحتى 22 يناير كانون الثاني.
وتجد القوارب صدى لها في إيطاليا التي يصلها مهاجرون أفارقة عبر البحر بشكل شبه يومي في قوارب متهالكة في أغلب الأحوال. لكن تركيب القوارب على واجهة القصر واجه انتقادات قوية على وسائل التواصل الاجتماعي بعضها من أحزاب سياسية يمينية.
وقال أي وي وي لصحفيين يوم الأربعاء “لم أتوقع مطلقا أن يستحوذ تركيب هذه القوارب على مخيلة الناس بهذا القدر الكبير وأن ينتقده الناس بشدة.”
لكنه أوضح أنه يرحب بالجدل وأنه يعتبر اللاجئين “أشقاءه” و”أبطال زماننا.”
وقال الفنان الصيني “أكن احترام كبير لهؤلاء الناس الذين يقاتلون من أجل حريتهم.”
ودعم وي وي للمهاجرين متأصل في تجاربه الشخصية.
وبعدما وصمت الحكومة الصينية أباه بأنه عدو قضى وي وي معظم طفولته في بقاع نائية من البلاد في منفى داخلي مع أسرته.
وبخلاف القوارب المدلاة التي أطلق عليها اسم “ريفريم” يشمل المعرض لوحا لأربع معارضين من فلورنسا ومنهم دانتي أليجري مؤلف القصيدة الملحمية “الكوميديا الإلهية.”
واستقبلت إيطاليا أكثر من 400 ألف مهاجر وصلوا على متن قوارب منذ مطلع 2014 وتؤوي حاليا نحو 150 ألفا من طالبي اللجوء في مراكز تمولها الدولة