قال موقع "بريبارت" الإخبارى الأمريكى، إن بعض أعضاء الوفد المصرى المرافق للرئيس عبد الفتاح السيسى فى زيارته لنيويورك هاجموا المرشحة الديمقراطية هيلارى كلينتون بعد يوم من لقاء السيسى بها وبمنافسها الجمهورى، وأشادوا أيضا بدونالد ترامب، رغم أنهم لم يعلون التأييد الرسمى له، موضحًا أن هذه نتيجة إيجابية للقاء "ترامب" الأول والوحيد مع قادة العالم المسلمين حتى الآن.
وأضاف الموقع أن المصريين أعربوا عن إحباطهم وغضبهم حول دعم إدارة أوباما للإخوان، وأعربوا عن قلقهم من أن تولى كلينتون الحكم ربما يعنى استمرار تقويض الجهود المصرية لمواجهة إرهاب الإخوان، حيث تحاول الجماعة الإرهابية زعزعة استقرار الحكومة المصرية المنتخبة.
ونقل الموقع عن أحمد جاد، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، قوله: "أعتقد أن 90% من المصريين سيفضلون ترامب لأنه لن يتعاون مع الإرهابيين، فـ"ترامب" لن يتعاون مع الإخوان، ومبعث القلق الرئيسى لدينا فى مصر الآن هو حدوث هجمات إرهابية فى مصر مثلما حدث فى الولايات المتحدة مؤخرًا، وقد شهدنا مثل هذه الأعمال الإرهابية يوميًا على يد الإخوان، ولذلك فإننا نعرف جيدا أنهم جماعة إرهابية، ونريد بناء نظامنا الديمقراطى".
وأشار الموقع إلى تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى فى مقابلته مع شبكة "سى إن إن" الإخبارية الأمريكية التى قال فيها إنه لا شك فى أن دونالد ترامب سيكون قائد قوى، كما لفت أيضا إلى أنه لن يكون هناك فرصة لأى ديكتاتورية فى مصر لأن هناك دستور وقانون وإرادة شعبية ترفض السماح لأى رئيس أن يظل فى منصبه لأى مدة أطول من فترته وهى 4 سنوات".
ورأى موقع "بريتبارت" أن المصريين بأمريكا يتحدثون بشكل إيجابى عن "ترامب" وبشكل سلبى معلن عن كلينتون.