صرح مصدر أمنى بوزارة الداخلية، بأن الأجهزة الأمنية ضبطت نحو 150 سمسارا يعملون فى جرائم الهجرة غير الشرعية، خلال الأشهر القليلة الماضية، من خلال ضربات أمنية متتالية، استهدفت أماكن تجمع الشباب فى عدة مناطق بالمحافظات الساحلية .
وقال المصدر، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن أجهزة الأمن تعتمد فى هذه الضبطيات على أمرين، أحدهما المعلومات الأمنية من خلال المصادر والعناصر السرية والأجهزة المعلوماتية بوزارة الداخلية، وثانيهما بلاغات المواطنين بوجود تجمعات للشباب للاستعداد للسفر خارج البلاد بطريقة غير شرعية .
ونوه المصدر، إلى أن سماسرة الهجرة غير الشرعية، يجمعون الشباب فى شقق مفروشة يتم استئجارها لمدة أيام قليلة للتحرك من خلالها إلى المركب مباشرة، حيث يتم ضبط عشرات الشباب داخل الشقة الواحدة، وأن السماسرة يجمعون مبالغ طائلة من المواطنين الراغبين فى الزحف خارج البلاد، فضلاً عن الحصول على تعهدات كتابية من أسر الشباب المسافرين بطريقة غير شرعية بعدم الإبلاغ عن السماسرة حال تعرض أبنائهم لمكروه، ومن ثم تكمن الخطورة، حيث يتعرض الشباب للغرق والموت دون أن يستطيع ذووهم الإبلاغ عن الواقعة خوفاً من الملاحقات القانونية .
وكشف المصدر، أن هناك محافظات متخصصة فى تصدير الهجرة غير الشرعية للخارج، أبرزها كفر الشيخ والبحيرة والغربية، وأن محافظات الصعيد خارج إحصائيات الهجرة غير الشرعية عدا أرقام طفيفة من محافظة أسيوط، حيث إن أهالى الصعيد يفضلون الهجرة الداخلية من الجنوب للشمال نحو العاصمة .
وفسر المصدر زيادة أعداد الهجرة غير الشرعية بسبب البطالة والفقر وثقافة الطمع، حيث إن الشاب يرفض العمل فى "شغل بسيط" بمصر، ويتعالى على ذلك، ويذهب إلى الخارج ليعمل فى غسيل "الأطباق" فى المطاعم، ويتعرض أثناء رحلة الموت إلى الغرق فى كل لحظة .
وبلغة الأرقام، أكد المصدر، أن جرائم الهجرة غير الشرعية، كادت أن تختفى من مصر قبل ثورة 25 يناير، حيث تم تقليص عدد المهاجرين بسبب وجود قانون الطوارئ واعتقال المسئولين عن جرائم الهجرة غير الشرعية، إلا أنه بعد إلغاء هذا القانون بدأت الجرائم تتأرجح ويرتفع أعدادها بعد ذلك، حيث تقول الأرقام إنه فى عام 2010 تم ترحيل 500 شاب، وفى عام 2011 تم تحرير 24 قضية تضم 1300 شاب، وفى 2012 تم ضبط 703 قضايا وإحباط تهريب 1500 شاب، وفى 2013 تم ضبط 979 قضية وإحباط هجرة 1200 شاب، وفى 2014 تم ترحيل 38 شابا وإحباط هجرة 2600 شاب، وفى 2015 تم ضبط 246 مرحلا وإحباط تهريب 4200 شاب، وفى عام 2016 تم إحباط تهريب أكثر من 5 آلاف مهاجر، حيث تشير الأرقام إلى ارتفاع ملحوظ فى عدد المهاجرين بطريقة غير شرعية، مشدداً على ضرورة تشريع قوانين جديدة قوية للحد من هذه الجرائم .