دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني مجددا إلى التوصل لحل سياسي للصراع الدائر في سوريا، مشيرا إلى أن الشعب السوري يجب أن يقرر مصيره من خلال صناديق الاقتراع.

وأكد روحاني - حسبما نقلت قناة "برس تي في" الإيرانية اليوم الخميس - على أن الحل للأزمة السورية يجب أن يكون سياسيا وليس عسكريا، كما شدد على ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية والسماح للسوريين أنفسهم بتحديد المستقبل السياسي للرئيس بشار الأسد.

وأدان روحاني - في تصريحات أدلى بها على هامش أعمال الجمعية العام للأمم المتحدة في نيويورك - الغارات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة الأمريكية في مدينة "دير الزور" في 17 سبتمبر الجاري وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من الجنود السوريين.

كما رفض روحاني المطلب الأمريكي بوقف النظام السوري وروسيا تحليق طائراتهما فوق مناطق القتال شمال سوريا، حيث أوضح أن وقف تحليق الطائرات سيصب بالكامل في مصلحة تنظيم "داعش" وجبهة النصرة (جبهة فتح الشام).

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قد طالب أمس (الأربعاء) بأن توقف روسيا ونظام الرئيس بشار الأسد على الفور تحليق الطائرات فوق مناطق المعارضة شمال سوريا، واصفا ذلك بالفرصة الأخيرة لإنقاذ وقف إطلاق النار المتداعي وإيجاد سبيل للخروج من المذبحة هناك /على حد وصفه/.