سلطت وسائل الإعلام الأمريكية الضوء على موافقة مجلس الشيوخ الأمريكي أمس لصالح تمرير صفقة بيع أسلحة للسعودية بقيمة 1.15 مليار دولار.

وتابعت أن بعض الجهات في الكونجرس حاولت عرقلة الصفقة التي تتضمن بيع دبابات ومعدات عسكرية، بإعلان معارضتها لها داخل مجلس الشيوخ ؛ إلا أن التصويت النهائي كان بأغلبية 71 صوتا مقابل 27 ضد تشريع يهدف لعرقلة الصفقة.

وأحبط التصويت بأغلبية ساحقة جهودا قادها السناتور الجمهوري "راند بول" والسناتور الديمقراطي "كريس ميرفي" لعرقلة الصفقة بسبب مخاوف من مزاعم بينها دور السعودية في الصراع اليمني ومخاوف من أن تؤجج الصفقة سباق تسلح بالمنطقة.

من جهته ذكر زعيم الأغلبية في المجلس "ميتش ماكونيل" إنه سيعارض بقوة أي مسعى للاعتراض على الصفقة موضحا انه مصلحة من للولايات المتحدة الحفاظ على علاقة جيدة مع السعودية قدر الإمكان واصفا اياها بالحليف الجيد ؛ معربا عن أمله فى التغلب على إجراء رفض بيع الأسلحة.

يشار الى أن البنتاجون- وزارة الدفاع - أعلنت في 9 أغسطس الماضي أن وزارة الخارجية وافقت على البيع المحتمل لأكثر من 130 دبابة من طراز " أبرامز و20 عربة مدرعة، ومعدات أخرى للسعودية؛ موضحة أن وكالة التعاون الأمني الدفاعي المعروفة باسم "جنرال دايناميكس كورب" ستكون المتعاقد الرئيسي للبيع مع السعودية.