أظهرت بيانات رسمية أن العجز التجاري للجزائر ارتفع إلى 13.997 مليار دولار في الأشهر الثمانية الأولى من هذا العام بزيادة نسبتها 26.5 بالمئة مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي بسبب هبوط إيرادات الطاقة بعد انخفاض أسعار النفط.

وأظهرت بيانات الجمارك أن صادرات النفط والغاز التي تمثل 93.73 بالمئة من إجمالي صادرات الجزائر انخفضت 29.60 بالمئة إلى 16.44 مليار دولار خلال الفترة من يناير كانون الثاني إلى أغسطس آب من هذا العام.

وانخفضت القيمة الإجمالية للصادرات 29 بالمئة على أساس سنوي إلى 17.56 مليار دولار فيما انخفضت الواردات 11.8 بالمئة إلى 31.56 مليار دولار.

وتحاول الجزائر خفض فاتورة الواردات بعد هبوط أسعار النفط الذي اضطر الحكومة أيضا إلى خفض الإنفاق وتأجيل مشروعات في مجال البنية التحتية.