يرتبط شعور الوحدة بضعف الحالة الصحية الجسدية والعقلية، إلا أن الأبحاث الطبية الحديثة توصلت إلى أن أكثر من 10.000 شخص يشعرون بالوحدة، والسبب يرجع إلى العامل الوراثى .
كشفت دراسة حديثة قام بها مجموعة من الباحثين أن العامل الوراثى يلعب دورا هاما فى بعض الأشخاص بالأمراض النفسية، من بينها الشعور بالوحدة .
نشرت الدراسة فى دورية "الأمراض العصبية والنفسية والأعراض الاكتئابية"، حيث أكد الباحثون أن الإصابة بالوحدة ترتبط بمخاطر وراثية خاصة بين مرضى الأمراض العصبية على المدى الطويل بسبب ما يعانوه من حالات عاطفية سلبية .
وأوضح الباحثون أن الاستعداد النفسى والوراثى للإنسان يلعب دورا هاما فى زيادة الشعور بالوحدة والوقوع فريسة لها .