أهاب مصدر أمني مسئول بوزارة الداخلية بوسائل الإعلام تحري الدقة والتأكد من صحة الأخبار المتعلقة بالأمن، مؤكدا أن ما تردد حول محاولة عدد من المحتجزين داخل قسم شرطة السيدة زينب الهروب من الحجز والقيام بأعمال شغب داخل القسم ليس له أي أساس من الصحة.
وأوضح المصدر - في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط - أن وزارة الداخلية تتبنى سياسة إعلامية تعتمد على التواصل الفعّال مع مختلف وسائل الإعلام لنشر وتفنيد الحقائق أولا بأول، ووضع حد لنشر الأخبار الكاذبة والمغرضة التي تستهدف الإضرار بالأمن القومي.
كما ناشد المصدر الأمني وسائل الإعلام التأكد من صحة الأخبار المتداولة عبر مصادرها الرسمية حتى لا تقع في فخ الأخبار الكاذبة المضللة.
وأضاف أن الحالة الأمنية داخل قسم شرطة السيدة زينب بصفة خاصة وداخل جميع أقسام الشرطة في جميع أنحاء الجمهورية بصفة عامة جيدة تماما، مضيفا أنه يوجد حالة استنفار أمني في كافة الشوارع والميادين لتحقيق التواجد الأمني الفعّال.