مهران: موقع وموسوعة للمسرحين وورش تدريبية أبرز عناوين البروتوكول

الأفخم: سعداء بعودة مكتب الهيئة الدولية للمسرح بمصر

الأفخم : نجاح اى فاعلية عربية مرهون بنجاحها فى مصر اولا
وقع د.سامح مهران رئيس مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبى بروتكول تعاون مع محمد سيف الأفخم رئيس الهيئة الدولية للمسرح ، بحضور د.نهاد صليحة رئيس مكتب الهيئة الدولية للمسرح بمصر وسفير النوايا الحسنة على المهدى الأمين العام للهيئة الدولية للمسرح، ونخبة من ضيوف المهرجان والمسرحيين، وذلك بالمجلس الأعلى للثقافة.
وقال مهران : نحن فخورين بأن محمد سيف الافخم هو أول رئيس عربى للهيئة الدولية للمسرح فى اليونيسكو، هذا لايعد شرف للأمارات وحدها بل للعرب بأكملهم،مشيرا أن اختياره للتكريم من ضمن خمس شخصيات من العالم جاء تقديرا لدوره المهم فى دعم المشهد المسرحى بكل السبل .
وأوضح أن البرتوكول يتضمن إنشاء موقع ضخم و موسوعة للمسرحيين ، ورش تدربية ، ترجمة التجارب المسرحية، وذلك لتقديم المسرح العربى للعالم بأكملة، لأن لدينا فى التاريخى المسرحى مايجعلنا نقدمه كنماذج مشرفة .
من جانبه توجه محمد سيف الأفخم رئيس الهيئة الدولية للمسرح بالشكر لكلا من وزير الثقافة ورئيس المهرجان على تكريمه فى هذة الدورة وأعد ذلك شرف وفخر له ، قائلا : أن بالغ سعادتى لاتوصف بعودة المهرجان مرة ثانية للساحة العالمية والعربية.
واضاف أن أولى اهتمامتنا تبنى الافكار الشبابية ، كما أكد أن نجاح أى فاعيلة فى الوطن العربى مرهون أولا بنجاحها داخل مصر ، فمصر دائما قائدة الثقافة والفنون فى العالم العربى ، لذا نطلب من وزارة الثقافة دعم مكتب الهيئة الدولية للمسرح بمصر ، كما اتمنى أن يسرع الشباب بالأنضمام للهيئة لأننا لدينا فنانين مبدعين كثر ولكن مغمورين .
ووأضح أنه ليست قاعدة أن نتعلم من الغرب وأن لدينا تجارب يمكن أن يستفيد منها الغرب ،وأكد أن الإتفاقية تدعم وجود مصر فى المهرجانات التى تندرج تحت مظلة الهيئة .
واختتم قائلا “سعيد جدا بمبادرة د. سامح مهران بترجمة التجارب المسرحية السابقة فلدينا رصيد وتاريخ يسمح بذلك” ، اتمنى أن نكون خير سفراء للوطن العربى ،وأعقب ذلك السفير على المهدى الأمين العام للهيئة ، الذى أكد سعادته لتواجده لعودة المركز المصرى وأن اكثر من 113 مركز على مستوى العالم يتقدم بالشكر لوزير الثقافة ورئيس المهرجان على تكريم رئيس الهيئة الدولية للمسرح ، وأضاف أن المركز تم تأسيسه على أسس جديدة ومهمته مشاركة الجميع ، وذلك لضمان التنوع ، فمصر دائما بلد الحضارات والفنون والثقافة .
فيما عبرت د. نهاد صليحة رئيس مكتب الهيئة فى مصر عن سعادتها بالإتفاقية ، واضافت أن فكرة إعادة أحياء المركز يعودالفضل فيها للزميل د.حازم شبل ، الذى دعنا للاجتماع من أجل هذا المشروع لأن لايصح أن تكون دولة بحجم مصر ليس لها مكتب أوعضوية، وأضافت أن لابد أيضا من توجيه الشكر إلى الجنود المجهولة بأصرارهم أكتمل المكتب فهم د.سامية حبيب، د.جمال ياقوت ،أ.عصام السيد ، أ. ناصر عبد المنعم ، د.حازم عزمى ، أ.نورا أمين، وأعلن عنه فى أبان عصر الأخوان فى 2013 لتكون صرخة من مصر تدافع عن كيانها الثقافى والأدبى والفنى ،وأوضحت أن الهيئة الدولية للمسرح قدمت العديد من التسهيلات لأستئناف العضوية ، وأن سبب تأسيس المكتب على أساس جمعية أهلية ماهو الا توسع لأكتساب صلاحيات ، وأضافت هناك أن هناك اشخاص دعمونا ومنهم نجيب ساويرس كان دعما هاما فى تأجير مقر للمكتب ود.سامح مهران أستضافنا فى إكاديمية الفنون لعقد الاجتماعات ، وتحملا أعبائأ كثيرة لخروج اللائحة لتقدم لشباب المسرحيين ، وأكدت أن الأنتخابات ستجرى لأختيار مجلس أمناء للمكتب ، واختتمت كلمتها قائلة ” اتمنى استمرار التعاون لتكوين كتلة ثقافية عربية هامة تعبر عن وطن تحدى كل الصعاب بالفنون ،واعقب ذلك توقيع البرتوكول من الجانبين ، وأهدى محمد سيف الأفخم دورع الهيئة لكلا من د. سامح مهران ، أ. نهادصليحة تقديرا لدورهم فى المشهد المسرحى ودعم الهيئة الدولية وتأسيس المكتب بمصر .