تعجب الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد من تصريحات الرئيس الفلبيني الأخيرة ، في مقاله المنشور اليوم في صحيفة ” الأهرام”.
وقال في افتتاحية المقال : “لا أعرف ان كان الرئيس الفلبينى رودريغو دونيرى عاقلا ام مجنونا لانه سب الرئيس الامريكى اوباما الذى انتقد سياساته فى الخلاص من تجار المخدرات حتى وان كان بالقتل عمدا أو لانه اهان امين عام الامم المتحدة الذى يعترض على سياساته الداخلية فى محاربة تجار المخدرات”.
وأضاف مكرم ” ما أعرفه ان الشعب الفلبينى انتخب رودريغو مرات عديدة ولاكثر من 15عاما عمدة لمدينة دافو وباغلبية ساحقة، وانه نجح فى تحويل دافو من عاصمة القتل والارهاب والمخدرات فى الفلبين إلى المدينة الاكثر امنا وهدوءا فى جنوب شرق آسيا!،وانه يعى جيدا درس الشرق الاوسط، ويعرف على وجه اليقين ان البريطانيين والامريكيين هم الذين دمروا العراق وليبيا وسوريا وهم الذين ابتدعوا داعش وساعدوها على التضخم!”.
وختم المقال بالقول “ما من شك ان رودريغو صاحب رسالة هدفها إنقاذ شعبه من الفقر والجريمة والمخدرات وإعادة الامن والامان إلى الفلبينيين من خلال سياسات واضحة وشفافة لا التواء فيها..،واظن انه فى مثل هذه الخيارات المصيرية، فان القول الفصل فى سلامة سياسات الرئيس الفلبينى يبنغى ألا يكون للرئيس الامريكى اوباما اولسكرتير الامم المتحدة بان كى مون،ولكن القول الفصل يكون بالضرورة للشعب الفلبيني، هو وحده الذى يحكم على صحة هذه السياسات ومدى قدرتها على مواجهة هذه المخاطر”.