اعتمد مجلس إدارة شركة الحديد والصلب المصرية، إحدى شركات القابضة للصناعات المعدنية، القوائم المالية المعدلة عن الفترة من يوليو لعام 2015 حتى يونيو 2016، التى أسفرت عن تحقيق صافى خسائر 615 مليون جنيه مقابل 760 مليون جنيه بنسبة انخفاض بلغت 0.81 % .
وأرجعت الشركة، فى بيانها للبورصة المصرية اليوم، الخميس، أسباب الخسائر، إلى انخفاض كميات الإنتاج نتيجة انخفاض كمية فحم الكوك المورد من شركة الكوك، التى بلغت حوالى 40% من الكميات التى ينص العقد على توريدها، حيث يتم توريد كمية تراوحت بين 500 إلى 600 طن يومياً من الفحم الخشن بدلا من 1800-2000 طن يوميا طبقا للعقد، مما يتسبب فى توقف 3 أفران من الأفران الأربعة وبالتالى تتأثر باقى مراحل الإنتاج والدرفلة بنقص كميات الحديد المنتجة من الأفران العالية، مما أدى إلى زيادة خسائر للشركة لانخفاض كميات الإنتاج .
وأضافت أن تقادم المعدات الإنتاجية وزيادة الأعطال تسبب فى نقص كميات الإنتاج ويؤثر سلبيا على جودتها، كما أدت حالة عدم الاستقرار التى تمر بها البلاد منذ بداية الفترة فى تأثر عمليات الاستثمار وتنفيذ المشروعات الاقتصادية داخل البلاد وبالتالى عمليات التشييد والبناء بالإضافة إلى ركود السوق العالمى نتيجة الأزمة الاقتصادية التى تجتاح دول الاتحاد الأوروبى مما أدى إلى انخفاض الطلب على منتجات الشركة .
وأشار إلى أن مبيعات الشركة تأثرت نتيجة الإغراق الشديد من المنتجات المثيلة التى ترد من الصين وأوكرانيا وتركيا من الزوايا والمسطحات والكمر بأنواعه، مما أدى إلى ركود السوق المحلى، وهبوط أسعار الحديد والنقص الشديد فى عمليات البيع بالشركة، وبالتالى ضعف الإيرادات ونقص فى السيولة النقدية مقارنة بالفترة السابقة .