قرر المستشار على حسن، رئيس نيابة دمنهور الكلية، بإشراف المستشار عبد العزيز عليوة المحامى العام لنيابات شمال دمنهور، إخلاء سبيل 160 من الناجين من مركب الهجرة غير الشرعية برشيد، بضمان محال إقامتهم، بالنسبة للمصريين وعددهم 117 شخصا، و43 أجنبيا بضمان وثيقة سفر الأجانب.

كما قرر المستشار على حسن رئيس نيابة دمنهور الكلية حبس 4 من طاقم المركب، وهم كل من: “عطية أحمد أبو نار، نشأت غزال الفقى، سعد سعد عشماوى، صبحى حسن أبو عثمان”، 4 أيام على ذمة التحقيقات، وتكليف ضباط إدارة البحث الجنائى وضباط مباحث الأموال العامة بضبط وإحضار 5 آخرين من المتورطين فى هذه الكارثة من مافيا الهجرة غير الشرعية، بالإضافة إلى التصريح بدفن 6 جثث من الضحايا بعد تعرف ذويهم عليهم، بينهم جثتان بمشرحة دمنهور وجثتان بمشرحة إدكو وجثتان بمشرحة رشيد.

وكان فريق من الطب الشرعى قد انتقل إلى مستشفيات دمنهور ورشيد وإدكو لأخذ عينات البصمة الوراثية الـDNA من الضحايا لفحصها بمعرفة معامل الأدلة الجنائية، لسرعة الانتهاء منها وتحديد هوية الجثث لتسليمها إلى ذويها فى أسرع وقت، وذلك عقب وصول فريق من الأدلة الجنائية بمديرية أمن البحيرة لتصوير جثث الضحايا والنشر عنهم لتعرف ذويهم عليهم، بالتنسيق مع فريق من رجال الأموال العامة والأمن العام والأمن الوطنى لسرعة إنهاء كافة التحريات والإجراءات المتعلقة بإنهاء كافة إجراءات.

يُذكر أن فريق من أعضاء النيابة العامة قد انتهى من سؤال المصابين الذين يتم علاجهم داخل مستشفى رشيد، وعددهم 7، وتبين من التحقيقات وأقوال المصابين أن المركب كانت تقل أكثر من 400 من شخص من جنسيات مختلفة أغلبهم سودانيين.