بيب جوارديولا وجوزيه مورينيو اثنان من أفضل مدربى كرة القدم داخل القارة العجوز، يتولى الثنائى القيادة الفنية لقطبى "مانشستر" خلال الوقت الحالى بالدورى الإنجليزى ، يملك كل منهما رصيد كبير من الناحية التدريبية فى كبرى دوريات العالم وسجلهم مليء بالبطولات والأرقام القياسية .
بعيداً عن هذا داخل المستطيل الأخضر نجد أن كلا المدربين لهما طرق فنية وتكتيكية مختلفة نرصدها فى النقاط التالية ...
هجوم جوارديولا الواسع ودفاع مورينيو الضيق
بالعودة إلى ديربى مانشستر الذى حسمه السيتى لصالحه بنتيجة 2/1 على حساب اليونايتد نجد ان فلسفة جوارديولا الهجومية واللعب المفتوح وإبتكاراته الفنية العبقرية داخل الملعب تفوق بها على تحفظ "سبشيال وان" الدفاعى وذلك بأسحلته المفضلة المتمثلة فى البلجيكى كيفين دى بروين ورحيم سترلينج وهو منحه الفوز بالثلاث نقاط .
الفيلسوف قادر على محاربة الضغط ومورينيو لا يستطيع
غرس بيب جوارديولا فى نفسو لاعبى مان سيتى فكرة الضغط السريع على الخصم حتى فقدان الكرة ثم إستردادها والتحول من الدفاع للهجوم بشكل يضع منافسه فى المنطقة الدفاعية خلال وقت قصير ويتحول سترلينج وأجويرو وكيفين دى بروين ونوليتو وديفيد سيلفا ، على عكس المدرب البرتغالى الذى يظل فى الدور الدفاعى كثيراً حتى ظهور ثغرة تُسهل الوصول إلى مرماه وهو ما وجده بروين وإيهانتشو وإحراز هدفين .
جوارديولا يمرر كرات أرضية ومورينيو يفضل الطولية
فلسفة جوارديولا التى عرفت عنه خلال قيادته برشلونة وبايرن وإشتهرت بـ "تيكى تاكا" والتى تقوم على التمرير السريع والدقيق على الأرض وهو ما نفذه فى السيتى من خلال دى بروين وديفيد سيلفا وفيرناندينيو أو إيلكاى جوندوجان أصحاب تكليفات مباشرة بالسير على هذا النهج داخل الملعب مع باقى اللاعبين فيما يفضل مورينيو لعب الكرات الطويلة مستغلا القامات التى تتواجد ضمن صفوف الشياطين الحمر أمثال إبراهيموفيتش وبول بوجبا ومروان فيلاينى .
جوارديولا يحبذ الإستحواذ الهجومى داخل الملعب ومورينيو الهجوم المضاد
أسلوب وطريقة لعب المدير الفنى لفريق مانشستر سيتى هو الإستحواذ الهجومى داخل المستطيل الأخضر بالتمرير واللمسات السريعة والإحتفاظ بالكرة حتى الوصول إلى مرمى الخصم ، فيما ينتظر مورينيو فى نصف ملعبه لإسترداد الكرة ثم هجوم مضاد سريع بالتحويل من الدفاع إلى الهجوم مستغلاً فى ذلك سرعات أنتونى مارسيال وماركوس راشفورد .
جوارديولا false 9 ومورينيو false 10
فى خط الهجوم إعتاد جوارديولا اللعب بالمهاجم الوهمى false 9 الذى يقوم بأدوار مماثلة لدور لاعب خط الوسط المهاجم ومعروف بإسم المهاجم الغير تقليدى الذى يخلق أزمات للمنافس فى وسط الملعب بالتمرير السريع وخلف فرص مؤكدة بالمنطقة الخلفية وترك مساحات ورائه للاعبى خط الوسط المتقدمين وقام بهذا الدور مع الفيلسوف "ميسى" فى برشلونة وأجويرو وإيهانتشو فى السيتى ، لكن هذ يمثل أزمة للمدرب البرتغالى حيث لا يستطيع إستثمار صانع الألعاب الوهمى الذى يتعدى دوره إلى الإرتداد إلى الخلف للدفاع أو إستلام الكرة من وسط الملعب ثم نقلها هجومياً وهذا يمثل مأزق دون أية استفادة حقيقية.