أكدت الحكومة المكسيكية استعدادها للتباحث مع الشيطان “ترامب” بحسب وصفها، إذا فاز في انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر، وأصبح رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية.
وقال وزير الاقتصاد المكسيكي الديفدونسو جواخاردو:”نحن مستعدون للتحدث مع الشيطان، إذا فاز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية، وتابع:”لا يمكننا تحمل المخاطرة وإذا كان اضطرارنا لإجراء محادثات مع الشيطان لضمان سلامة الشعب المكسيكي، فسوف نفعل ذلك بكل تأكيد”.
والمعروف أن مواقف “ترامب” وتصريحاته، أثارت جدلًا وحالة من الإستهجان الشعبي والحكومي في المكسيك، خاصة فيما يتعلق بـ”الجدار الحدودي العازل”، الذي يرغب في بنائه على نفقة الشعب المكسيكي، وهو ما اعتبرته الحكومة المكسيكية تهديدًا خطيرًا لأمنها القومي.
وكان “ترامب” قد وصف المكسيكيين في أحد خطاباته، بأنهم “مغتصبون ومهربي مخدرات”، وهو ما دفع الحكومة المكسيكية ممثلة في وزارة الخارجية، إلى مطالبته بتقديم اعتذار رسمي لكنه رفض ذلك، وهو ما اضطر الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” للاعتذار عن تصريحات “ترامب”.
وخلال زيارة ترامب للمكسيك خرج آلاف المواطنين، في شوارع العاصمة “مكسيكو سيتي” للاحتجاج على زيارته ومطالبته بتقديم اعتذار علني عن تصريحاته ومواقفه ضد المكسيك لكنه رفض تقديم أي اعتذار.