اعتدى أحد المتظاهرين، في مدينة شارلوت بولاية نورث كارولاينا، على مراسل محطة “CNN”، أثناء تغطيته لأحداث تجدد الاشتباكات لليلة الثانية على التوالي بين متظاهرين سود وقوات الأمن على خلفية مقتل رجل أسود برصاص الشرطة الثلاثاء.
وفوجئ “إد لافانديرا” مراسل CNN بشخص يدفعه بقوة متعمدا أثناء التغطية الحية للحدث فسقط أرضا، ما دفع زميله في الاستوديو إلى مطالبته بالابتعاد عن مسرح الاشتباكات.
وعقب هدوء الأجواء، روى المراسل تفاصيل الواقعة قائلا: “كنت أقوم بالتغطية الميدانية للاشتباكات، وأعد تقريرا بها، وسمعت أحدهم يطالبني بنقل الحقيقة، لم أرَ من دفعني أرضا، وبعد دقائق وجدت أحدهم يقترب مني، ويخبرني بأنه الشخص الذي أسقطني أرضا، واعتذر لي واحتضنني، وعندما سألته عن سبب غضبه والسر وراء تجدد الاشتباكات لم يجبني، واختفى عن الأنظار مرة أخرى”.
كانت ولاية كارولاينا الشمالية بشرق الولايات المتحدة، شهدت أمس الأربعاء، تظاهرات حاشدة بعد مقتل مواطن أمريكي أسود برصاص شرطي أسود أيضا.
وتواصلت منذ ساعات، التظاهرات الاحتجاجية لليوم الثالث على التوالي، احتجاجًا على مقتل المواطن الأسود “كيث لامونت سكوت”، فيما أصيب ثمانية متظاهرين بجراح، أحدهم إصابته جاءت خطيرة، كما قال شهود عيان “إن الشرطة أطلقت الرصاص عليه”.
واشتبك العشرات من المحتجين مع رجال الشرطة، وقذفوهم بزجاجات المياه والحجارة، مما أدى إلى إصابة سبعة ضباط، بجروح متوسطة وخفيفة، ليرتفع عدد الضباط المصابين منذ بداية الاحتجاجات إلى 19 ضابطًا وجنديًا.
وعاود المتظاهرون التجمع في موقف السيارات، الذي شهد مقتل “سكوت”، وهم يحملون لافتات كتب عليها “السلام مرتبط بتحقيق العدالة”، كما ارتدى بعض المتظاهرين “تي شيرتات” سوداء، تحمل صور “سكوت”، مؤكدين أنه كان أعزلًا، ولم يكن يشكل تهديدًا للشرطة التي أطلقت عليه الرصاص.