قال الاتحاد الدولي للمصارعة أمس الأربعاء إنه أوقف مدربين اثنين من منغوليا ثلاث سنوات بعد خلع ملابسهما احتجاجا على التحكيم في اولمبياد ريو دي جانيرو الصيفي.

وأشار الاتحاد الدولي على حسابه على تويتر إلى أنه فرض غرامة على الاتحاد المنغولي بقيمة 50 ألف فرنك سويسري (51366 دولارا) أيضا.

وخلع المدربان ملابسهما وتركا أحذيتهما على الأرض احتجاجا على حرمان المصارع مانداكناران جانزوريج من الفوز بالميدالية البرونزية.

وكان جانزوريج متقدما بسبع نقاط مقابل ست لكنه سخر من منافسه الأوزبكي اختيور نافروزوف بالرقص حوله في أخر 18 ثانية وحمله أحد مدربيه احتفالا بالفوز.

لكن الحكام قرروا تغيير النتيجة إلى 7-7 وعاقبوا المصارع المنغولي لعدم مصافحة منافسه واحتسبوا نقطة لنافروزوف بعدما احتج مدربا جانزوريج على القرار.

وألجمت الصدمة جانزوريج بينما تقدم مدرباه نحو الحكام وقاما بخلع ملابسهما وأحذيتهما وتركاها على الأرض.

ووسط صيحات الجماهير قام أحد المدربين بخلع سرواله أمام الحكام.

وتعتبر الواقعة التي حدثت في اليوم الأخير من المنافسات من أبرز الأحداث في تاريخ الألعاب الأولمبية.