صرح السفير علاء يوسف، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي تحدث خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة باسم الدول النامية، وقام باطلاع المجتمع الدولي بشواغل الدول النامية ولاسيما فيما يتعلق بتحقيق التنمية المستدامة في خطة الأمم المتحدة ٢٠٣٠.

وأشار السفير علاء يوسف - في تصريحات للصحفيين في نيويورك - إلى أن الرئيس السيسي تناول أيضًا في كلمته ظاهرة العولمة وما لها من جوانب إيجابية وسلبية وكيف يحتاج المجتمع الدولي إلى تعظيم المزايا والفوائد الإيجابية للعولمة وتقليل السلبيات.

وأضاف علاء يوسف، أن تغير المناخ كان أيضا أحد الموضوعات المهمة التي تناولها الرئيس السيسي في كلمته أمس، كما شارك الرئيس السيسي أمس مع الرئيس الفرنسي في اجتماع مهم لمتابعة تنفيذ مبادرة الطاقة المتجددة للقارة الإفريقية التي تم إطلاقها العام الماضي خلال قمة تغير المناخ بباريس بهدف تنفيذ عدد من المشروعات لزيادة استفادة الدول الإفريقية من الطاقة المتجددة، حيث تم تخصيص مبالغ من شركاء التنمية والمؤسسات الدولية لتنفيذ مشروعات توليد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في أفريقيا.

وأشار إلى أن اجتماع الأمس كان فرصة لتقييم ما تم تنفيذه خلال العام الماضي، لافتا إلى أن مصر لم تكتف بإطلاق المبادرة وإنما تابعت تنفيذها وبحثت عن مصادر لتمويلها وتابعت مع شركاء التنمية تنفيذ تعهداتهم التي اطلقوها في مؤتمر باريس لتوفير الموارد المالية اللازمة للدول الإفريقية لتكيف مع ظاهرة تغير المناخ.

وحول دعوة الرئيس السيسي لإحياء عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال المتحدث إن الرئيس السيسي طرح منذ عدة شهور أهمية تحريك عملية السلام وانتهاز الفرصة المتاحة حاليا للتوصل إلى اتفاق.

وأكد المتحدث أهمية المضي قدما خطوة خطوة لأن الموضوع معقد وصعب، مشددا أن رؤية الرئيس السيسي تقوم على أهمية إقناع الجانبين بالفرص المتاحة للسلام وإطلاق المفاوضات.

وحول الوضع في سوريا، قال المتحدث إن كلمة الرئيس السيسي أمام مجلس الأمن في هذا الشأن كانت واضحة بشأن ضرورة توافر النية لدى الجميع لإيجاد حل للأزمة التي يعيشها الشعب السوري الشقيق، وطرح تصور لرؤية مصر لسبل إيجاد حل لهذا الوضع المأسوي في سوريا من خلال تعاون كافة الأطراف المعنية.

وأشاد السفير علاء يوسف بالعلاقات المصرية السعودية واعتبرها نموذجا للعلاقات العربية، نافيا وجود أي خلاف بين البلدين.

وبالنسبة لليبيا، قال المتحدث إن الموقف المصري كان واضحا فيما يتعلق بأهمية رفع حظر السلاح عن الجيش الليبي حتي يستطيع أن يضطلع بمسئوليته في تأمين حدوده ومواجهة الجماعات الإرهابية المختلفة في ليبيا.

ونوه المتحدث بالتحية والتقدير التي وجهها الرئيس السيسي للجالية المصرية في الولايات المتحدة لحرصهم على التواجد خلال زيارته لنيويورك.