قال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، تعليقا على لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي مع مرشحى الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون ودونالد ترامب، إن مصر تتعامل مع كلا المرشحين بشكل متساوٍ وليس لدينا تفضيل لأى مرشح بعينه، مؤكدا:"فى النهاية هناك احترام لإرادة الناخب الأمريكى" .
وأضاف "يوسف"، فى تصريحات للوفد المرافق للرئيس السيسى في نيويورك، أن اللقاءين أجريا في إطار التواصل مع الدوائر المختلفة في عملية صنع القرار الأمريكى .
وأوضح أن هناك اهتماما من جانب مصر وباقى القادة والرؤساء المشاركين فى اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة للقاء الرئيس السيسى، موضحا أن مصر منفتحة على الجميع وتتبع سياسة خارجية متزنة ومتوازنة ومنفتحة على كافة المناطق الجغرافية .
وأكد "يوسف"، أن زيارة الرئيس السيسى إلى نيويورك حققت العديد من المكاسب، مشيرا إلى أن الدوائر المختلفة التى التقاها من الجانب الأمريكى قالت إنها لمست وجود إرادة حقيقية للتغيير فى مصر، فضلا عن حرصهم على التعرف على الفرص الاستثمارية فى المشروعات الكبيرة فى البلاد بختلف المجالات، موضحا أنهم يشعرون بسرعة وتيرة الإنجاز الذى يحدث فى مصر .
وأشار المتحدث الرسمى، إلى أن اللقاءات المتعددة التى عقدها الرئيس مع قادة العالم على هامش زيارته الى نيويورك تؤكد انفتاح السياسة المصرية على الجميع بشكل متوازن .
وأكد أن "الرئيس السيسى التقى خلال الزيارة بالرئيس الرومانى لأول مرة، وهو يمثل دولة مهمة بوسط أوروبا، وأن الجانب الرومانى قد أبدى اهتماما كبيرا للعمل مع مصر وتعزيز العلاقات المشتركة معها"، مؤكدا أن جميع القادة الذين التقاهم الرئيس أكدوا أن مصر هى المفتاح الرئيسي بمنطقة الشرق الأوسط .
وأشار إلى أن هناك فارقا كبيرا بين مشاركة الرئيس السيسى فى أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا العام عن العامين السابقين، لاسيما بعد عضوية مصر فى مجلس الأمن التى رسخت استعادة دورها الريادى فى المنطقة .
وقال "يوسف"، إن كلمة الرئيس السيسى أمام الأمم المتحدة لم تركز فقط على الجوانب السياسية بل ركزت كذلك على القضايا التنموية التى تشغل الدول النامية ومنها ضرورة الاستفادة من إيجابيات العولمة وتجنب آثارها السلبية .
وفى رده على سؤال حول أزمة الدولار الأمريكى، قال المتحدث باسم الرئاسة، إنه جارٍ العمل على إيجاد حلول لها، وسيحدث تحسنا بشأنها على ضوء زيادة الإنتاج ومواصلة عملية التنمية المستدامة .
وفيما يتعلق بالأزمة السورية، أكد أن كلمة الرئيس السيسى أمام مجلس الأمن أوضحت أسباب الوضع الحالى ووضع تصورا لايجاد حل للوضع المأساوى هناك، وشدد على ضرورة توافر النية الجادة لوقف أعمال العنف وتنفيذ بنود اتفاق وقف إطلاق النار بشكل كامل، فضلا عن ضرورة التسوية السياسية وسرعة إعادة إعمار البلاد .
من جانب آخر، أوضح السفير علاء يوسف، أن الرئيس السيسى قدم الشكر للجالية المصرية بالولايات المتحدة الأمريكية الذين أتوا من كل الولايات الأمريكية إلى نيويورك، على حسن استقبال الرئيس وحفاوتهم به منذ وصوله إلى مقر إقامته، وأثناء إلقاء كلمته فى الجمعية العامة للأمم المتحدة ومشاركته لأول مرة في جلسة مجلس الأمن، مشيرا إلى أن الرئيس السيسى كان حريصا على تقديم الشكر لهم، وحسن استقبالهم له فى ثالث مشاركة للرئيس السيسي فى أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة .