سحر نصر:

استقبلت الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى يولديس أوجوليس، وزير النقل بجمهورية لاتفيا بحضور السفيرة إيفت شولتا، سفيرة جمهورية لاتفيا بالقاهرة، وممثلى شركات في مجال النقل والسكك الحديدية.

واستهلت الوزيرة، اللقاء بالترحيب بوزير النقل بجمهورية لاتفيا، مشيدة بالعلاقات الاقتصادية والتنموية بين البلدين، وبحث الجانبان العرض المقدم من أحد البنوك اللاتفية لتمويل مشروع توريد وتصنيع 700 عربة سكة حديدية، لصالح الهيئة القومية لسكك الحديدية المصرية على أن يكون التصنيع المشترك لصالح الاستخدام المحلى والتصدير.

وأوضح وزير النقل بجمهورية لاتفيا، أن عرض توريد وتصنيع عربات سكك حديدية، بالتعاون مع مصانع الإنتاج الحربي، كما سيتم تدريب مجموعة من المهندسين والفنيين المصريين بلاتفيا على أحدث التكنولوجيا الخاصة بتصنيع تلك العربات، وبما يتناسب مع احتياجات السوق المحلية، وبما يسمح بإمكانية التصدير للأسواق المجاورة.

وأكدت الوزيرة، أن الوزارة هى الجهة المختصة بدراسة الأمور التمويلية الخاصة بالمشروع، مشددة على أن ضرورة تعظيم نسبة المكون المحلى في المشروع، وتقديم العروض المالية لبحث اختيار أفضلها؛ بما يتناسب مع احتياجات الشعب المصرى، وبرنامج الحكومة الذى أقره مجلس النواب، وفى هذا الإطار، وعد ممثل الشركة اللاتفية (RVR) بأنه سيتواصل مع الإدارة المختصة لمناقشة التفاصيل الخاصة بعرض التمويل للمشروع.

وفى نهاية اللقاء، أعرب الجانبان عن ترحيبهما بهذا التعاون الذي يعد تأكيدا على الثقة المتبادلة بين الطرفين، وأبدى وزير نقل لاتفيا الاستعداد للتعاون في مختلف المجالات مع مصر لما لها من وضع إستراتيجي مهم في القارة الأفريقية.

واستقبلت وزيرة التعاون الدولي، شيري كارلين، مديرة بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في القاهرة والوفد المرافق لها، بمقر الوزارة.

وأشارت الوزيرة، إلى أن هذا الاجتماع يأتي في إطار متابعة لسلسلة من الاجتماعات السابقة مع الجانب الأمريكي والتي كان آخرها في بداية شهر سبتمبر الجاري، لاستكمال بحث سبل تطوير برنامج الشراكة الاقتصادية الأمريكية لمصر ليتناسب مع احتياجات الشعب المصرى، وأولويات برنامج الحكومة الذى اقره مجلس النواب.

وأكدت الوزيرة، حرصها على استمرار التعاون والتنسيق بين الوزارة والوكالة الأمريكية لتحقيق أقصى استفادة من المبالغ المخصصة لمصر في إطار برنامج المساعدات الاقتصادية الأمريكية، والإسراع في تنفيذ المشروعات والبرامج الممولة من الجانب الأمريكي في إطار الجداول الزمنية المحددة لها.

وبحث الجانبان المشروعات المستقبلية التي ستمول من الجانب الأمريكي في عدد من المجالات مثل الصحة، والتعليم الأساسي، والتعليم العالي، والزراعة، والتجارة والصناعة، والبنية الأساسية خاصة مشروعات المياه والصرف الصحي.

وفى هذ الإطار، شددت الدكتورة الوزيرة، على أن المشروعات المنفذة يجب أن تستهدف الاحتياجات الأساسية للمواطنين، والفئات الأكثر احتياجا خاصة المرأة والشباب، وذلك من خلال المردود الإيجابي الاقتصادي والتنموي لهذه البرامج.

وأكد الجانبان، أهمية العلاقات الاستراتيجية التى تجمع مصر والولايات المتحدة الأمريكية، وحرصهما على تعزيز العلاقات على المستوى التنموى، بما يصب في مصلحة البلدين.

وعلي جانب آخر " نصر"، عن إجراء مفاوضات مرتقبة مع بنك التنمية الأفريقي لدعم صندوق تطوير العشوائيات التابع لوزارة الاسكان والمرافق.

وقالت "نصر"، في تصريحات لـ"صدى البلد"، إن وزارة التعاون الدولي بالتنسيق مع الوزارات المختصة تتابع وتنسق في عمليات دعم المرافق والبنية التحتية؛ خاصة شبكات الصرف الصحي ومياه الشرب، لتحسين الخدمات بالمحافظات الأكثر احتياجًا، لافتة إلى أنها ستبحث مع شركاء التنمية والمؤسسات الدولية الدخول في شراكات تنموية لدعم تلك المناطق.

ونوهت وزيرة التعاون الدولي، بأن هناك أولويات لدى وزاراتها في ضخ مزيد من تلك المشروعات للمحافظات الحدودية والمناطق النائية أكثر من مدينة القاهرة.

وأوضحت أن هناك خططًا لدى الحكومة تتمثل في تحويل المحافظات والمدن المصرية المختلفة لمناطق جذب سكاني لتقليل الزحام السكاني عن القاهرة.

من جهة أخرى، كشفت وزيرة التعاون الدولي، عن الحصول على مساعدات فنية من الصين لتنفيذ بعض المراحل الخاصة بالعاصمة الإدارية.