أعلنت شركة إيرباص، عن أن الولايات المتحدة وافقت على صفقة لبيع 17 طائرة لإيران، بعد أن خفف الاتفاق النووي العام الماضي من العقوبات على البلاد التي امتدت إلى عقد كامل.

وحصلت إيرباص على ترخيص لعملية البيع من وزارة الخزانة الأمريكية، حسب ماري آن المتحدثة باسم الشركة، مؤكدة أن إيران تحتاج 400 إلى 500 طائرة تجارية جديدة لتحل مكان الأسطول الطائرات المتهالك في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 80 مليونا.

وتنسق الشركة منذ زمن مع السلطات المختصة لضمان قانونية عملية البيع.

وحصلت الشركة على ترخيص ببيع 80 طائرة أخرى لإيران، إلا أن المفاوضات لا تزال مستمرة حول تنفيذ عملية البيع لشركة الطيران الحكومية "إير إيران" مقابل 25 مليار دولار، حسب ما ورد في مذكرة التفاهم التي وقعت في يونيو الماضي.

وستلقى الشركة، ترخيصا ببيع مزيد من الطائرات خلال الأسابيع القادمة، وعلى الرغم من أن الشركة تتخذ من القارة الأوروبية مقرًا لها، إلا أنه يجب أن تحصل على ترخيص بالبيع لإيران من الولايات المتحدة الأمريكية لأن 10% من مكونات الطائرات تأتي من أمريكا.

وتنوي شركة الطائرات بوينج تزويد "إير إيران" بحوالي 109 طائرات أخرى.

وقد صوت مجلس النواب الأمريكي في يونيو الماضي على قرار يمنع الشركتين من بيع الطائرات إلى إيران، وقال أعضاء في مجلس الشيوخ، إن إيران تستخدم الطائرات في نقل الأسلحة لأعداء الولايات المتحدة حول العالم.