قال العميد حمادة القسط، عضو لجنة الأمن القومي بمجلس النواب، إن مؤسسات الدولة مستهدفة، وهناك مؤامرة دولية في اغتيال الطالب الإيطالي جوليو ريجيني.
وأكد «القسط»، في مُداخلة هاتفية لبرنامج «توقيت مصر» على «التليفزيون العربي»، مساء الأربعاء، أن قضية ريجيني أخذت بعد سياسي، والبعض يحاول هدم مؤسسات الدولة»، مؤكدًا أن «مصر تعمل بشفافية في الموضوع والقضية جنائية ولا يجب أن تأخذ بعدًا سياسيًا».
وتابع أن «الشرطة عادت لقوتها، ولا تمارس أي عنف مثل السابق»، مشيرًا إلى أن «العصابة التي قتلت من الشرطة ومتهمة بمقتل جوليو ريجيني متورطة في الواقعة، وتلك العصابة كانت حاصلة على تمويل أجنبي من أجل هدم مؤسسات مصر، والعمل على الإساءة للعلاقة بين مصر وإيطاليا».

وأردف: “أفراد تلك العصابة حصلوا على تمويل من جماعات تفكيرية وحرصوا على عدم وجود أي أدلة بعد قتلهم لجوليو ريجيني، ويعملون على توريط البلد مع الدول الأخرى والإساءة في العلاقات”.