بعد تصريحات المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة فى مؤتمر اليورومنى، بشأن تمهيد الحكومة لتعويم الجنيه، فتح برنامج "على هوى مصر" الذى يقدمه الكاتب الصحفى خالد صلاح، عبر فضائية النهار one ، كواليس وأسرار اتجاه الحكومة لاتخاذ هذا القرار، ونتائجه على الاقتصاد ومدى تأثيره على الأسعار وآلية تنفيذه.
عضو برلمانى: المجموعة الاقتصادية "هتخرب البلد"
وحذر الدكتور محمد عبد الغنى، عضو مجلس النواب، وعضو وفد نقابة المهندسين المصرية، من "تعويم الجنيه"، لافتاً إلى أن تصريحات وزير الصناعة عن "تعويم الجنيه" تعبر عن التوجه العام للحكومة بترك الدولار فى السوق الحكومة، مؤكداً أن القرار يعالج العرض وليس المرض بعد الفجوة بين الواردات والصادرات.
وقال "عبد الغنى" فى حواره مع الكاتب الصحفى، خالد صلاح، ببرنامج "على هوى مصر" الذى يذاع على فضائية النهار one ، إن المجموعة الاقتصادية عبقرية فى اتخاذ مجموعة من الإجراءات المتزامنة التى "ستخرب البلد"، مضيفاً:" المجموعة العبقرية الاقتصادية تخرب البلد وسياستها هتلبسنا فى الحيط..الحكومة بتولع فى الجنيه..وتجبره على الانتحار"، مستطرداً :" المجموعة الاقتصادية وطنيين بس هيودونا فى داهية".
وأشار إلى أن تعويم الجنيه أحد طلبات صندوق النقد الدولى ولا يجب أن يديرنا الصندوق، لافتاً إلى أن مصر شهدت أكبر تضخم فى أغسطس 2016، موضحاً أن ارتفاع سعر الفائدة على العملات الأجنبية خاصة الدولار دليل على انحدار الاقتصاد، وعرض آخر على سوء الحالة الاقتصادية فى مصر.
تعويم الجنيه به سم قاتل
وحذر عضو مجلس النواب من إغلاق بعض المصانع وارتفاع السلع حال رفع سعر الدولار وتعويم الجنيه، مضيفاً:"هذا الدواء فيه سم قاتل، وهناك بدائل تحمى الفقراء أفضل من تعويم الجنيه، ومصر قادرة على إقامة قاعدة صناعية بدلاً من هذا الإجراء".
" الشهيدى": تعويم الجنيه هو الطريق الأفضل
من جانبه أيد معتصم الشهيدى، الخبير الاقتصادى، فكرة "تعويم الجنيه"، مؤكداً أن كل قرار اقتصادى له نتائج إيجابية وأخرى سلبية، موضحا أن سعر الصرف وتوافر الدولار فى السوق المصرى يتحدد بمدى الاستقرار السياسى، مشدداً على ضرورة إيجاد خطة انتاجية لسد عجز الميزان التجارى الذى وصل لـ 38 مليار دولار.
تعويم الجنيه "خافض للحرارة ومقدمة للعلاج"
وأشاد بإجراءات البنك المركزى بخفض الاستيراد بقيمة 5 مليارات دولار، مضيفاً: "لازم نمشى على كل الخطوط بشكل متوازى..تعويم الجنيه خافض للحرارة ومقدمة للعلاج..سيؤدى إلى بعض الارتفاعات فى الأسعار وزيادة التضخم، لكن هذا يمكن تجاوزه من خلال إجراءات تراعى الآثار الاجتماعية"، مؤكداً أن البرامج الحكومية الاجتماعية يمكنها معالجة الخلل مثل برنامج "تكافل وكرمة"، مستطرداً :"لا يوجد بديل، وتعويم الجنيه هو الطريق الأفضل".