حذر مركز السيطرة على الأمراض "الأميركي"، من أن يتسبب لعق القطط وخدشها أحد الأمراض القاتلة للإنسان، بحسب تقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وتحمل القطط الصغيرة نوع نادر من البكتريا في فمها ومخالبها تدعى "كابنوسيتوفاجا كانيمورسس"، وفي الوقت الذي لا تعاني القطط من هذه البكتريا، فإنها قد تتسبب في عدوى مزمنة للإنسان، ووفقًا للمركز، فإن الأعراض الجانبية للمرض قد تتطور إلى الأسوأ .
وتؤكد الإحصاءات الرسمية أن هناك 12.000 إصابة سنويًا من المعروف ب"مرض خدش القطط"، ويسبب هذا المرض الحمى والإرهاق وتضخم الغدد الليمفاوية، وورم الدماغ وعدوى القلب، وللأسف فإن باحثي المركز اتهموا القطط الصغيرة بأنها السبب الرئيسي.
وفي محاولة منهم للسيطرة على عدد الإصابات الكبير، فقد حث المسئولون مالكي القطط على تجنب تقبيلها، وغسل أيديهم بأسرع ما يمكن، ويقول أحد الباحثين "إن مدى وتأثير المرض أكبر قليلاً مما نظن.