في ذكري رحيل فايزة احمد التي توافق اليوم الاربعاء نرصد المعاناة والمتاعب التي واجهت كروان الشرق والتي كانت سببا قويا في عرقلة حياتها الشخصية ولكنها مع كل هذه المتاعب ظلت صامدة تبتسم امام جمهورها ومحبيها تقدم له فنا راقيا اعتبر من روائع الفن العربي.

بعد قصة حبها المعروفة للملحن محمد سلطان والتي اسفرت علي الزواج .. شعرت كروان الشرق الفنانة سورية الجنسية فايزة احمد بان هناك امراة اخري تداعب خيال وتستولي علي فكر الزوج والحبيب الذي وقفت معه وهو مازال في اول طريقه.

حاول سلطان يقنعها بان هذا الكلام ما هو الا مجرد شائعات غرضها زعزعة الشمل الا انها اصرت علي الانفصال بعد حياة زوجية دامت الي ما يقرب من 17 انجابهما التوام طارق وعمرو وبالفعل تم الطلاق لتبدا فايزة في تضميد جراحها ومحاولة رد الصفعة الي حبيبها التي ظلت تحبه رغم ماحدث بينهما.

عرف قصتها وما كانت تعاني منه احد الاصدقاءوهو ظابط يعمل في ادارة المرور كان يصغرها بعشر سنوات تقرب منها وبدا ينسج خيوطه حولها وفي لحظة ضعف قررت فايزة احمد الزواج منه وبالفعل تزوجته .

وفي مدة قصيرة بدا يكشر عن انيابه وتتضح صورته جلية فقد كان انسانا وصوليا قاسيا في معاملته معها لدرجة ان الامور وصلت لحد الضرب والاهانة حيث خرجت الجرائد والصحف تتحدث عن سوء معاملته لدرجة انه اقدم علي رميها من شرفة منزلها بالطابق السادس عشر لولا تدخل والدته انذاك.

وبعد هذه الاهانات صممت فايزة احمد علي الطلاق وكان لها ولكن اشترط الزوج الشاب الا يتم الطلاق الا بعد حصوله علي سيارتها (المرسيدس ) و35 الف جنيه وكان له ما اراد وحصل علي السيارة التي كانت تمتلكها فايزة احمد وتستعملها في جميع تحركاتها وعلي المبلغ الذي حدده وتم الطلاق بعد معاناة نفسية ومشاحنات كانت السبب الاول في اصابتها بالسرطان .