صرح المهندس أمين غنيم، رئيس جهاز مدينة العبور، بأنه تم البدء فى تنفيذ أعمال تطوير مدخل المدينة، والطريق الرئيسى بداية من نفق العبور، والذى ستكون الحركة خلاله فى اتجاه واحد، وحتى ميدان عرابى بطول 8 كم، وبتكلفة 40 مليون جنيه، ويشمل التطوير توسعة الطريق عند مدخل المدينة من طريق مصر إسماعيلية الصحراوى، وتطوير مداخل كافة الأحياء، وربطها بالطريق الرئيسى، بما فيها الحى التاسع والحى الخامس مع الطريق الرئيسى مباشرة، وتحويل الطريق الرئيسى الى طريق حر، بإلغاء كافة التقاطعات مع الطريق، وانشاء عدد 2 نفق اسفل الطريق الرئيسى، ومن المتوقع الانتهاء من هذه الأعمال آخر العام الحالى.

وأضاف المهندس أمين غنيم، أنه تم البدء أيضا فى اعمال تطوير خط 10 كمحور رئيسى إضافى للمدينة بداية من طريق احمد بدوى وحتى طريق بلبيس بطول حوالى 14كم، وبتكلفة 45مليون جنيه، ومن المتوقع الانتهاء من أعماله أيضا نهاية العام الحالى.

وفى إطار تعليمات الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بضرورة الحفاظ على الطابع الجمالى للمدن الجديدة ومنع ظهور أى عشوائيات، وإزالة المخالفات، أكد رئيس جهاز مدينة العبور أنه تم تنفيذ حملة مكبرة لإزالة الإشغالات على الطرق الرئيسية فى الحى الأول، وهو أحد الأحياء القديمة فى المدينة، وحول المناطق التجارية بالحى، وشملت الحملة تنفيذ عدة قرارات إزالة فى الأراضى السكنية التى قامت بتحويل الدور الأرضى الى محلات، ووحدات إدارية بالمخالفة لما تم التخصيص عليه لتلك الأراضى السكنية، كما تم التحفظ على “10 توك توك” تنفيذا لقرار منع تسيير “التوك توك” بالمدن الجديدة.

من جهة أخرى صرح المهندس أمين غنيم بأن عدد من تقدموا لتوفيق أوضاعهم بأراضى مدينة العبور الجديدة، وصل إلى ١٤ ألف مواطن، وما زال موظفو الجهاز يستقبلون المواطنين الراغبين فى توفيق أوضاعهم، طبقا للقرار الجمهورى الصادر بإنشاء المدينة، حيث من المقرر غلق باب تلقى طلبات توفيق الأوضاع ٢٣ أغسطس الجارى.