" غير مؤهلين قيادياً" بهذا الوصف شن مجموعة من أبناء محافظة أسوان، هجوماً حاداً على القيادات التنفيذية بالمحافظة، بعد انتشار ظاهرة الحفر بالطرق الرئيسية لمدينة أسوان السياحية، نتيجة تكرار أزمات كسر مواسير مياه الشرب والصرف الصحى، وغرق الشوارع، فى منظر يشوه المدينة السياحية .
قال نبيل كمال، أحد أهالى أسوان، إن المدينة السياحية تعانى منذ سنوات ماضية من مشكلة تهالك شبكات الصرف الصحى ومياه الشرب، الأمر الذى أدى إلى تكرار أزمات كسر وانفجار لعدد كبير من المواسير وخطوط الصرف، مما يؤدى فى النهاية إلى تجمع كميات كبيرة من المياه فى الشوارع الرئيسية والميادين، ويشوه المنظر الجمالى للمدينة السياحية .
وأضاف ضياء الدين خيرى، من أهالى مدينة أسوان، أن المسئولين التنفيذيين بمحافظة أسوان، وعلى رأسهم محافظ أسوان اللواء مجدى حجازى، وناجح مصطفى، رئيس مدينة أسوان، غير مؤهلين لقيادة المدينة السياحية أسوان، بسبب سكوتهم المتكرر – على حد قوله – لما تفلعه شركة مياه الشرب والصرف الصحى فرع أسوان من جرائم وتشويه لمدينة أسوان، مشيراً إلى أنه مع تكرار أزمات انفجار خطوط الصرف أو مياه الشرب، يكتفى المحافظ بإحالة الواقعة للنيابة، دون محاسبة رئيس الشركة أو توقيع جزاء على المقصرين .
وأوضح محمود موسى، من الأهالى، بأن التعامل مع أزمات انفجار خطوط الصرف الصحى أو مياه الشرب، والتى تتكرر يومياً، يأتى تقليدياً للغاية، ولم تكن هناك خطوة مستقبلية للتفكير فى إصلاح شامل للخطوط المتهالكة بشبكة الصرف الصحى ومياه الشرب، وعلق قائلاً "رد المسئولين جاهز وحجتهم توفير الاعتمادات المالية"، مضيفاً ما تخسره أسوان أكبر بكثير مما تحتاجه من مبالغ لتجديد شبكات المياه .
وتابع موسى، إن هذه الأزمات التى تتواصل حلقاتها يومياً تسببت فى تشويه المنظر السياحى لكورنيش النيل بمدينة أسوان والشوارع والطرق الرئيسية، بجانب غرق منازل أهالى أسوان بمياه الصرف الصحى فى أكثر من واقعة حدثت بمناطق "بركة الدماس والكرور وعزبة المرشح بكيما وغيرهم" وأدت إلى انتشار الروائح الكريهة، وهددت حياة المواطنين بانتشار الأمراض والأوبئة .
وفى المقابل، كانت محافظة أسوان أصدرت بياناً توضح فيه، أن خطة صيانة ورفع كفاءة شبكات مياه الشرب والصرف الصحى المتهالكة، تحتاج 9 ملايين جنيهاً .

الحفر تشوه المنظر الجمالى لمدينة أسوان السياحية

حفرة تتوسط طريق كورنيش النيل بمدينة أسوان

ظهور طفح بكورنيش النيل

إهمال المسئولين فى التعامل مع كسر الخطوط

كسر أحد خطوط مياه الشرب بكورنيش النيل