منذ أيام قليلة تداولت وكالات الأنباء تصريحات رئيس وزراء دولة سلوفاكيا روبرت فيكو فى قمة الاتحاد الأوروبى المقامة فى بلده قال فيها "إنه لن يستقبل لا جئين مسلمين".
وأوضح رئيس الوزراء أن بلده لا تعترف بالإسلام وأن المسلمين سيعانون لعدم وجود مساجد هناك.
فى سنة 2010 كان يقدر عدد المسلمين فى هذه الدولة 10 آلاف و600، وكانوا يقدرون بنحو 2% من عدد السكان، وإن كان البعض يذهب إلى أن عدد المسلمين الآن نحو 5%، ومعظم المسلمين فى سلوفاكيا لاجئون من يوغوسلافيا السابقة (البوسنة وألبان) أو العمال من تركيا الحديثة، بجانب عدد قليل من الطلاب العرب، ومعظمهم يعيشون فى العاصمة براتيسلافا، وتوجد مجتمعات أصغر أيضا فى كوشيتسه ومارتن.
ورغم ترجمة معانى القرآن للغة أهل البلد إلا أنه فى عام 2000، اندلع خلاف حول بناء مركز إسلامى فى براتيسلافا وتم رفض هذه الحاولة.
لكن يوجد فى العاصمة مسجد وحيد لا تعترف به الدولة وهو قديم ومتهدم.