ارتفع عدد ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية "موكب الرسول" الغارق على مسافة 12 كيلو من ساحل مدينة رشيد بالبحيرة، إلى 42 شخصا، وتم إنقاذ 154 ممن كانوا على متن المركب التي كانت تُقل أكثر 600 مهاجر.

وأمر المستشار علي حسن، رئيس النيابة الكلية بشمال دمنهور، بدفن جثة كريم "فهيم علي حسن"، المقيم بـ"الجزيرة الخضراء" بمركز مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، أحد ضحايا المركب.

وكان المستشار عبدالعزيز عليوة، المحامي العام لنيابات شمال دمنهور، قد وصل على راس لجنة من النيابة العامة لمستشفى رشيد العام، لسماع أقوال المصابين السبعة الذين تم إنقاذهم في حادث غرق مركب الهجرة غير الشرعية، والذين يتم علاجهم داخل المستشفى، وتبين من التحقيقات وأقوال المصابين أن المركب كانت تُقل أكثر من 300 شخص من جنسيات مختلفة أغلبهم صوماليون سودانيون.

وأعلن الدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة عن الدفع بـ15 سيارة إسعاف أمام سواحل رشيد، لسرعة نقل المصابين والمتوفين في الحادث.

وشدّد المحافظ على رفع درجة الاستعداد بمستشفى رشيد ومستشفيات المراكز المجاورة بإدكو والمحمودية وكفرالدوار وأبوحمص، مع تمركز 15 سيارة إسعاف أمام سواحل رشيد لسرعة نقل المصابين والمتوفين.