قال سفير مصر السابق في الأمم المتحدة، جلال الرشيدي، إن أبرز حدث في زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة يتمثل في إثبات الرئيس على أنه رجل دولة، ومتفهم للعلاقات الدولية، وذلك أثناء كلمته أمام مجلس الأمن.
وأضاف الرشيدي خلال لقائه ببرنامج “ساعة من مصر”، المذاع على شاشة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامي محمد المغربي، أن الرئيس السيسي، استطاع من خلال اللقاءات الثنائية دعوة مختلف البلدان على ضرورة الاستثمار في مصر وتحديدًا بريطانيا، الذي تعد من أكبر المستثمرين في القاهرة.
وتابع الرشيدي أن حديث المرشح الأمريكي دونالد ترامب، عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، يُعتبر شيئًا غير متوقعًا، لأن هذا المرشح أشاد بالسيسي، بالإضافة إلى أنه أكد على ضرورة أن يكون حليفًا مع القاهرة في حالة فوزه بالرئاسة.
وأوضح الرشيدي أن العلاقات الأمريكية- المصرية في الوقت الحالي تعد باردة، بالإضافة إلى أنه لم يكن هناك حماسًا من جانب باراك أوباما، مع مصر، وذلك يعود إلى استعداد أوباما للخروج من البيت الأبيض، لافتاً إلى أن هيلاري كلينتون، تحدثت في الشأن الداخلي المصري، رغم أنها لا زالت حتى الآن مرشحة للرئاسة، وذلك أثناء مقابلتها بالرئيس السيسي.