قال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الدعاء مطلوب منّا فالله يحب من العبد أن يرفع إليه يديه، منوهًا أن الله إذا لم يحقق لنا مُرادنا فهذا لا يعنى أنه لم يستجب لنا، فقد يرفع الله عنّا بلاءً بعد تحقيق الدعوة لأنه الأعلم بحالنا.

وأضاف "عثمان"، فى فتوى له، ردًا على سؤال: "أنا فتاة أدعو الله عز وجل كثيرًا أن أتزوج ولم يستجب الله لدعائي فلماذا؟ أن ثواب الصبر على عدم استجابة الدعاء يدخره الله فى الآخرة، منوهًا أن العبد لابد أن ينظر إلى ما عند الله ولا ينظر إلى عين ما دعا به لأنه قد لا يتحقق ولكن قد يرفع عنه بلاء أو يدخر ثوابه إلى الآخرة.