أعلن المجلس التصديري للحاصلات الزراعية باتحاد الصناعات المصرية، عن تشكيل مجموعة عمل، للتعامل الفوري مع أي مشكلة تحدث لأي شحنة مصدرة وأخذ الإجراءات التصحيحية اللازمة ووضع معايير للمصدر الزراعي للتأكد من قدرته علي الالتزام بالاشتراطات الدولية في المنتجات الزراعية المصدرة وضمان مستوي الجودة المطلوب .

جاء ذلك خلال اجتماع نظمه المجلس اليوم " الأربعاء" بمقر اتحاد الصناعات المصرية، بحضور ممثلي وزارات (المالية، التجارة والصناعة، عقد إجتماعًا موسعًا اليوم حضره السادة المسئولين من وزارة التجارة والصناعة ،الزراعة) لمناقشة تداعيات قرار روسيا الخاص بفرض حظر مؤقت علي إستيراد الخضر والفاكهة المصرية، لاختراقات متطلبات الصحة النباتية ببعض الشحنات الزراعية المصدرة لها وفق ما جاء في بيان الجانب الروسي.

واضاف " المجلس" أنه من المقرر إعداد مجموعة من البرامج التدريبية لزيادة الوعي لدي صغار المصدرين والمنتجين الزراعين بالتعاون مع الجمعيات والجهات المعنية لإعدادهم للتعامل مع الأسواق المستوردة وفق الاشتراطات العالمية ، بجانب اجراء استبيان للشركات المانحة لشهادات الجودة خلال الفترة القادمة لمساندة الشركات الجادة الملتزمة بالمعايير الدولية عند منح هذه الشهادات .

وشدد الاجتماع علي إلتزام المصدرين بكافة المتطلبات والإشتراطات المطلوبة في المنتجات الزراعية المصدرة من مصر لكل دول العالم والتي تراعي إشتراطات الصحة النباتية وسلامة الغذاء ، مشيرا إي أن معظم الشركات المصدرة حاصلة علي شهادات الجودة العالمية وتتبع نظام مطبق يساعد علي تتبع أي رسالة ورد في حقها شكوي من الخارج ، لعمل أي إجراءات تصحيحية مطلوبة لعدم تكرار هذه المشكلة.

وعلي جانب آخر اتهم المجلس وسائل الإعلام بنقل معلومات مغلوطة قائلا :" ان وسائل الاعلام لم تكن علي مستوي الدقة والمصداقية ، والكثير منها مغلوط وغير صحيح"، موضحا أنه كان يجب علي الإعلام الرجوع للمجلس بصفته ممثل عن هذا القطاع للحصول علي المعلومة الصحيحة قبل إذاعة أخبار غير صحيحة يستخدمها المنافسون لتشويه سمعة الصادرات الزراعية المصرية والتي تعتبر أحد الأعمدة الرئيسية للاقتصاد المصري ، ومصدر رئيسي للعملة الأجنبية في ظل الظروف التي تمر بها الدولة حاليًا.