تلقى وزير القوى العاملة محمد سعفان ، تقريرا من مكتب التمثيل العمالي بالسفارة المصرية بالكويت ، يؤكد أن العمالة المصرية بدولة الكويت تمثل ثاني أكبر جالية بعد الهند، وهى متميزة في مجالي التشييد والبناء والأمن، نافيا ما نشر على بعض المواقع أنه سيتم تسريح العمالة المصرية هناك قريبا.
وقال المستشار جمال سيد أحمد، أنه تواصل مع مستشار وزيرة الشئون الاجتماعية والعمل والدولة للتخطيط الكويتية هند الصبيح ، الذي أكد عدم صحة ما نشر في هذا الخصوص جملة وتفصيلا، وأنه لم يصدر عن أي مسئولي كويتي ما يفيد ذلك من قريب أو بعيد ، مشددا علي أنه يصعب الإسـتغناء عن العمالة المصرية .

وأشار إلى أن عمليه دخول وخروج العمالة بدولة الكويت تخضع لضوابط واشتراطات، أي أن الاستغناء أو الترحيل أو المغادرة له ضوابط وطرق تراقبها جهات عديدة .
وكشف المستشار العمالي أن معدل التصديق الشهرى بمكتب التمثيل العمالي بالسفارة المصرية على عقود عمل جديدة أو تجديد عقود قديمة يصل حوالى 3 آلاف معاملة، وأن النسبة المئوية للعمالة المصرية من العقود الجديدة لمختلف المهن والوظائف التي يتم اعتمادها كل 3 شهور بالكويت تصل إلى 40 %،فضلا عن أنه لم يرد للمكتب من العمالة المصرية أيه شكاوى في هذا الاتجاه.