-تقديم الخدمات الصحية والإدارية للناجين وتوفير الرعايا اللازمة لهم

-انتشال 50 جثة وإنقاذ أكثر من 150 فردا في عملية كارثة مركب رشيد

-عناصر البحرية وحرس الحدود تحركوا لإنقاذ العشرات من أفراد الهجرة غير شرعية

نجحت عناصر من القوات البحرية بالتعاون مع قوات حرس الحدود صباح اليوم، في إنقاذ أكثر من 150 يحملون جنسات أجنبية متعددة، وذلك بعد أن غرقت بالقرب من سواحل رشيد بالبحر المتوسط، وقد تحركت عناصر القوات المسلحة في وقت قياسي وتوجهت إلي مكان الحادثة.

وقامت عناصر البحرية بعملية بحث وإنقاذ في موقع الحادث، وذلك للبحث عن أي ناجي، أو ولإنتشال الجثث، حيث نجحت القوات في إنقاذ أكثر من 150 مهاجرا، كما تم انشال أكثر من 50 جثة متعددة الجنسيات، حيث قدمت عناصر القوات المسلحة المختصة، الرعاية الطبية والإدارية اللازمة للناجين من غرق المركب التي غرقت صباح اليوم علي سواحل مدينة رشيد.

وقال مصدر مطلع في تصريح خاص لـ «صدى البلد» إن القوات البحرية بالتعاون مع قوات حرس الحدود، تقوم بضبط العشرات من محاولات الهجرة غير الشرعية يوميا علي سواحل مصر المختلفة، وتقوم بتسليمهم للجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.

وقد وجه المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء بسرعة تعقب وضبط المسئولين عن حادث غرق مركب الهجرة غير الشرعية بعرض البحر المتوسط أمام ساحل مدينة رشيد بمحافظة البحيرة، وتقديمهم لجهات التحقيق.

جاء ذلك خلال قيامه باجراء عدة اتصالات مع الوزراء المعنيين، لمتابعة الحادث والوقوف على كافة ملابساته، كما وجه رئيس الوزراء بتوفير كافة الامكانيات المتاحة للمساعدة فى عمليات البحث والإنقاذ، مشددًا على توفير كامل أوجه الرعاية الصحية اللازمة للناجين من الحادث.

وأشار رئيس الوزراء في بيان رسيم صادر عن الحكومة المصرية إلى أنه تم إرسال مشروع قانون بشأن مكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب المهاجرين إلى مجلس النواب بعد مراجعته من مجلس الدولة، وذلك تمهيدًا لمناقشته وإقراراه خلال دورة الانعقاد الجديدة لمجلس النواب التى ستبدأ فى مطلع الشهر المقبل.

ويتضمن مشروع القانون فرض عقوبات رادعة على كل من تسول له نفسه المساهمة فى عمليات الهجرة غير الشرعية من خلال تشكيل تنظيمات أوجماعات لتهريب المهاجرين بطرق غير شرعية، وهو ما سيعمل على الحد من آثار تلك الظاهرة وانتشارها.