أكدت الدكتورة ايمان كامل استشارى التغذية العلاجية بالمركز القومي للبحوث، أن قيادة الدراجة الهوائية من الأمور الشائعة في دول أوروبا حيث يستخدمونها كوسيلة للتنقل طوال اليوم، ولا تتوقف فوائد استخدام الدراجة الهوائية فقط على كونها وسيلة رخيصة الثمن وعملية للانتقال إلى المشاوير القريبة، بل هي تمد الجسم بالعديد من الفوائد الصحية غير المتوقعة مثل العمل على حرق دهون الجسم ,شد الجسم بالكامل , تعزيز طاقة الجسم , يعالج التهاب المفاصل , الوقاية من الأمراض المزمنة، التوتر و علاج الأرق.
لذا أطلقت حملة أنتي الأهم ، حملة هي تقود لتمكين الفتيات من الحصول على حقوقهن في المجتمع، من خلال تنظيم سباق دراجات للفتيات و السيدات، بالتعاون مع فريق سفراء الشباب العالمي وسفراء العمل التطوعي وفريق “cyclers”.
واعتبر الدكتور عمرو حسن، استشاري أمراض النساء والتوليد، هذه الخطوة انطلاقة جديدة وفريدة من نوعها، قائلا ده أول سباق عجل للبنات وبس، لكنه مش ماراثون عادي، لكن كل جمعة هيناقش قضية مختلفة تتعلق بحقوق المرأة.
وأضاف أنشطة حملة تمكين الفتيات مش هتقتصر على السباق بس لكن هيبقى فيه مسابقات وتدريبات لتنمية مهارات الفتيات وغيرها من مفاجآت بنحضرلها.
وأكد الدكتور عمرو حسن ، أن الصحة واحدة من أهم شئون الإنسان، مؤكدا ضرورة العمل بمقولة “الوقاية خير من العلاج” ولا يجب قصرها على الصحة فقط، بل تحويلها لموقف ثقافي وفكريّ وتوجه عام في الحياة وتوفير البيئة الصحية المناسبة لكل الناس لتقليل المخاطر، وبالتالى تقليل الأمراض.
وأكد حسن أن أهم المشكلات التي تقابل السيدات هي عدم وجود وعى طبى أو ثقافة طبية لدى الكثير منهن، وباتت الأمراض والمشكلات الصحية التي تواجهها المرأة أمرًا طبيعيًا، لدرجة أنها تذهب للطبيب في حالات متأخرة من المرض، وهو ما يسعى لتغييره من خلال حملة «انتى الأهم»
وانطلقت حملة “أنتي الأهم” عام 2014 بواسطة مؤسسة مصر للصحة والتنمية المستدامة وتسعى إلى النهوض بالمرأة العربية صحياً واجتماعياً وثقافياً.
ودعت الحملة الفتيات للانضمام إلى فريق سباق الدراجات تحت شعار “الحقي انضمي وتابعي أول فريق عجل بنات وبس وكوني جزء منه.. مش هنكون فريق تقليدي ولا هنركب عجل ونمشي هنتعلم كل مرة حاجة جديدة ونكون عيلة كبيرة تدعمك وتنمي قدراتك عشان احنا مؤمنين انك تقدري
وأشار حاتم الروبى مؤسس مجموعة سفراء العمل التطوعى إلى أن فكرة السفراء جاءت من إدراكهم أن المشاكل والاحتياجات الإنسانية فى مصر لا تستطيع الحكومة وحدها تلبيتها، ولابد من مشاركة مجتمعية فاعلة لحل هذه المشاكل وتوفير هذه الاحتياجات من خلال مبادرات تسهم فى تعزيز العمل التطوعى.
وأضاف إن الحملة انطلقت بمناسبة اليوم الدولي للشباب، والذي يوافق 12 أغسطس، موضحا أن الهدف الرئيسي للحملة هو تشجيع الفتيات على ممارسة رياضة قيادة الدراجات بحرية.

وصرحت د.نجلاء فتحي سفيرة الشباب العالمي نيابة عن فريق سفراء الشباب العالمي بمصر ان هدفنا من فريق بنات “هي تقود” خلق وتدعيم اول فريق بنات عجل بمصر قائم على استخدام الرياضة والطاقة الأيجابية لتدعيم وتمكين الفتيات وخلق مساحة لهم لأكتشاف قدراتهم وتنمية مهاراتهم الشخصية.
كما أضافت نجلاء ان الأنشطة القادمة لن تقتصر على ركوب العجل ولكن سيتم دعم هؤلاء الفتيات النفسي والتنموي حتى نكون منهم قائدات رائدات في خلال فترة تنموية معينة وتكمل المسيرة لمجموعات اكبر..وصرحت ان شهر سبتمبر واكتوبر القادمين سيتم بهم اكبر ضجه رياضية من البنات وبالبنات.

وسفراء الشباب العالمي في مصر، هي مجموعة تأسست عام 2014 من مجموعة شباب تم اختيارهم لتمثيل مصر في العالم، والمساهمة في تنمية المجتمع وتمكين القادة الشباب من أجل مستقبل أفضل.
ويوضح محمد زين قائد فريق cyclers من ضمن اهدافه الشخصية وكفريق cyclers هوه تشجيع البنات على الرياضة لان معظم البنات ليها امل في ركوب العجل في وسط مجموعة مأمنه حتي يتفهم المجمتع فكرة ركوب الفتيات العجل في الشارع هي حق من حقوق المرأة وهي لا عيب ولا حرام لا علي بنت ولا ولد.