أكد مسئولون صينيون اليوم /الأربعاء/ الأنباء حول سقوط أول محطة مختبر فضائي صينية باتجاه الارض، حيث من المتوقع أن تصل إلى الغلاف الجوى للارض فى أواخر عام 2017 ، وهو الامر الذى يؤكد التكهنات بأن المحطة اصبحت خارج السيطرة.

كانت الصين أطلقت المحطة المعروفة بإسم (تيانقونغ 1) والتى يصل طولها الى 10.4 متر ووزنها إلى 8.5 طن فى عام 2011، ووفقا لما أعلنته نائبة مدير مكتب هندسة الفضاء الصينية وو بينغ، في تصريحات صحفية، فإن المحطة توقفت عن العمل فى وقت سابق من العام الحالى بعد ان أكملت أداء مهامها وأنها الآن تدور فى مدار على ارتفاع نحو 370 كم، حيث وبحسب الحسابات والتقديرات الواردة من الخبراء ستحترق معظم اجزاءها اثناء سقوطها.

وقالت وو كذلك فى تصريحاتها التى اوردتها وكالة الانباء الصينية الرسمية، انه من غير المتوقع ان يتسبب سقوط المحطة فى التأثير على أنشطة الطيران او إحداث أضرار على الارض.

جدير بالذكر ان الصين كانت أطلقت ثانى محطة مختبر فضائى لها "تيانقونغ 2 " فى منتصف الشهر الجارى، حيث من المقرر أن تتلقى أول بعثة فضاء مأهولة على متن المركبة "شنتشو 11" في منتصف أكتوبر القادم.

ووفقا لوو بينغ فإن العديد من التجارب المتعلقة بالطب والفيزياء وعلم الأحياء، من ضمنها تجارب النقل الكمى الرئيسي والساعات الذرية الفضائية وبحوث على العواصف الشمسية سوف يتم تنفيذها في هذا المختبر.