اهتزت قرية المحمدية بمركز منيا القمح بالشرقية على وقع جريمة بشعة، عندما تعدى زوج الأم على طفلة يبلغ عمرها 3 سنوات بالحرق، حيث قام بتسخين آلة حادة وحرقها بأماكن متفرقة من جسدها وبأماكن حساسة منها وحلق شعر رأسها.
وقال والد الضحية، إن ابنته تبلغ من العمر 3 سنوات وكانت تعيش معه إلى أن طلّق زوجته بعد محاولات للصلح باءت بالفشل فتم الطلاق بعد تنازل الأم عن مستحقاتها كاملة بأوراق رسمية تزوجت الأم “سماح” 30 عامًا ، من آخر يدعى “محمد” 26 عامًا ، “ابن عمة زوجها السابق” قبل أن تنتهى شهور العدة بعقد عرفى، وقامت برفع دعوى أمام المحكمة بحضانة ابنتها وحكمت لها المحكمة بحضانتها .
وتابع الأب كلامه: كانت تعيش ابنته البالغة من العمر 3 سنوات مع والدتها وزوجها الثاني وكان زوجها يعذب ابنتها أمام عينها وهى لم تكترث بالأمر، وحرقها فى أماكن حسّاسة من جسدها، وعلى يديها ورجليها، وحاولت الطفلة الاستغاثة بوالدها الذى قام بجمع الأهالى بقرية المحمدية والوقوف أمام منزله للحصول على الطفلة .
وأضاف والد الطفلة: أخذت ابنتى وذهبت إلى قسم شرطة منيا القمح وتم تحرير محضر بالواقعة وتمكن رجال مباحث منيا القمح برئاسة الرائد أحمد حسن، رئيس مباحث المركز، من ضبطه وعرضه على النيابة العامة، التى تولت النيابة التحقيقات، والتى أمرت بعرض الطفلة على الطب الشرعى، وتم عرض المتهمين على النيابة وطلبت النيابة تحريات الأجهزة الأمنية حول الواقعة .
البداية كانت عندما تلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من اللواء هشام خطاب، مدير البحث الجنائى، يفيد بتعرض “طفلة عمرها 3 سنوات” بقرية المحمدية مركز منيا القمح شرقية إلى التعذيب والحرق من قبل زوج والدتها .
وتبين من التحقيقات التى باشرها النقيب محمد فؤاد، معاون مباحث منيا القمح، أن الطفلة تعرضت للحرق من الدرجة الثانية كما ورد بالتقرير من مستشفى منيا القمح العام وإصابتها تلزمها العلاج لأكثر من 21 يومًا، ومازالت التحقيقات مستمرة فى الواقعة وصدور قرار من النيابة العامة بشأن الأم وزوجها.
وعلى نفس السياق انتقلت النائبة عبير تقبية، عضو مجلس الشعب، عن دائرة مركز منيا القمح لمساعدة الطفلة ووالدها.