عاد شبح مرض شلل الأطفال المعدي إلى الظهور مجددا في إفريقيا، بعد عامين بدت فيه القارة السمراء خالية من المرض المعدي.
وأوضح خبراء في الأمم المتحدة، أنه جرى اكتشاف حالتين من المرض في شمال شرقي نيجيريا التي تشهد اضطرابات، وفق ما ذكرت وكالة “رويترز”.
وأوضحوا أنه في كل حالة إصابة بشلل الأطفال تكون هناك 200 حالة عدوى “صامتة” لا يتم رصدها، ما يعني انتكاسة لجهود محاربة المرض.
ووفق منظمة الصحة العالمية، فقد انخفضت الإصابة بمرض شلل الأطفال بنسبة 99 في المئة بعدد حالات الإصابة بالمرض حتى عام 2014.
وقال ميشيل زفران مدير مكافحة شلل الأطفال في المنظمة في تصريحات صحفية:” قد يكون هناك مزيد من الحالات”.
وينتشر شلل الأطفال بين الأطفال بسرعة، خصوصا مع تردي الخدمات الصحية في مناطق الحروب ومخيمات اللاجئين، ويغزو المرض الجهاز العصبي ويمكن أن يؤدي إلى شلل لا علاج له خلال ساعات.