توصل العلماء إلى اكتشاف جسم يسير في مدار معاكس لحركة بقية الأجرام السماوية في المجموعة الشمسية، وهو الأمر الذي اعتبروه إشارة لوجود أجسام عديدة في الجزء الخارجي من المجموعة الشمسية.
وحسب ما أوردت “سكاي نيوز” الخميس، فإن الجسم الذي يصعب تفسير حركته يقع خلف كوكب نبتون المعروف بالكوكب الأزرق.
وأشار علماء أن قطر الجسم الفضائي أقل من 120 ميلا، ويسير بطريقة غير منطقية فحركته يوميا تسير إلى صعود، طبقا لما ورد بموقع “سكاي نيوز العربية”.
واكتشف العلماء الذين اكتشفوا الجسم اسم “المتمرد” نظرا إلى حركته المخالفة لبقية الأجرام السماوية في المجموعة الشمسية، فبينما تسير هي في اتجاه منبسط يسلك هو طريقا عموديا.
وقال مايكل بانيستر رائد الفضاء والباحث في جامعة كوينز في بلفست إنه لا يجب الاستغراب من وجود هذا الجرم، فثمة غرائب أكثر في الجزء الخارجي من نظامنا الشمسي.
ومن ناحيته، أوضح ماثيو هولمن من مركز الفيزياء الفلكية في جامعة هارفارد أن الجسم الجديد يشير إلى وجود المزيد مما لا نعرفه في الفضاء الخارجي للمجموعة الشمسية.
ويعتقد العلماء أنه أقل سطوعا بـ 160 ألف مرة من كوكب نيبتون وأصغر 11 مرة من كوكب بلوتو.
ويبعد مدار “الجسم الغامض” عن الشمس نحو 3.25 مليون ميل.