أجرت نيابة بولاق الدكرور برئاسة المستشار علي محجوب تحقيقات موسعة مع الشيخ “التيجاني المغربي” الذي ألقي القبض عليه بتهمة الدجل والشعوذة والنصب علي المواطنين .
وكشفت التحقيقات أن مباحث الآداب رصدت قيام المتهم بالإعلان عن نشاطه علي قنوات فضائية شهيرة ويتلقي اتصالات هاتفية من عملائه لعمل جلسات علاج لهم فأصدرت النيابة إذنًا بضبطه وإحضاره، وأشارت التحقيقات إلى أن مباحث الآداب أعدّت كمينًا للمتهم حيث اتفقت مع سيدة علي الاتصال به وإيهامه برغبتها في العلاج فاتفق معها علي موعد جلسة وتم إلقاء القبض عليه .
وعثر بمنزله علي “سي دي” يحتوي مضمونه علي الإعلانات التي تُذاع بالفضائيات، بالإضافة إلي كتابين عن السحر والدجل ومبلغ 600 دولار .
وأنكر المتهم أمام النيابة تلقيه عُملاء بمنزله مؤكدًا أنه يقوم بتقديم النصائح لهم عبر الهاتف وأحيانًا لا يتلقي منهم مبالغ مالية كما اعترف أنه يُعلن عن نشاطه عبر القنوات مقابل ألف جنيه فوجّهت له النيابة تهمة النصب .
كانت قد وردت معلومات لمباحث الآداب تفيد بقيام دجال يدعى عبد الإله.م الشهير بـ”الشيخ أحمد التيجانى المغربى” يقوم بنشر إعلانات على بعض وسائل الإعلام يدعى فيها قدرته على “جلب الحبيب ورد واسترجاع الحبيب والزواج والمحبة والمودة بين المتخاصمين وعلاج السحر وفك الربط وجلب قلوب وعقول الناس إليك وجلب الحظ والقبول أرجاع المطلقه ورد الغائب وزواج العانس” على خلاف الحقيقة .
وأسفرت التحريات عن صحة المعلومات وعقب اتخاذ الإجراءات القانونية وتقنينها، تحركت مأمورية من رجال إدارة مباحث الآداب ، تم ضبط المتهم داخل شقته بمنطقة فيصل ببولاق الدكرور بالجيزة وبحوزته كتب عن السحر والشعوذة ، وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيقات وأمرت بقرارها المتقدم بحبسه .