محللون:

دبلوماسي فلسطيني: السيسي يضع القدس دائما "تحت المجهر".. وإسرائيل ستستجيب

سفيرنا في إسرائيل سابقًا: تل أبيب تقبل مبادرة السيسي"مع إيقاف التنفيذ"

ألفي: السيسي ذكر شعب اسرائيل بـ"السلام مع مصر" قبل 30عاما

يسعى لإقامة دولة فلسطين بالحوار المباشر

"اسمحوا لي ان اخرج عن النص من خلال هذا المنبر الذي يمثل صوت العالم بتوجيه نداء عاجل للشعب الإسرائيلي والقيادة الإسرائيلية لإيجاد حل للقضية الفلسطينية".. كلمات بدأها الرئيس عبد الفتاح السيسي، من منبر الأمم المتحدة.

حيث وجه كلمة للشعب الإسرائيلي بضرورة قبول مبادرة السلام مع فلسطين ليؤكد أن الحل الفلسطني الإسرائيلي سيقضي على الإرهاب بالمنطقة.

وعن مصير هذه المبادرة وإمكانية تنفيذها السطور القادمة تجيب عن ذلك..

*مشروع جديد للشرق الأوسط:

في البداية، وصف السفير سعيد كمال، مساعد الأمين العام للجامعة العربية سابقًا، نداء الرئيس عبد الفتاح السيسي، للسلام بين فلسطين وإسرائيل من منصة الأمم المتحدة بـ"المشروع النظيف" بالشرق الأوسط، وتنبأ بأن تتبنى الأمم المتحدة والدول العربية تنفيذه بعد كلمة السيسي.

وأوضح "كمال" في تصريح خاص لـ"صدى البلد" أن إسرائيل من المفترض أن ترد على تلك المبادرة اليوم، مرجحًا أن تستجيب لها الدولة العبرية كونه نداء مصريا وإسرائيل تعتبر القاهرة ركيزة أساسية بالشرق الأوسط خاصة في ظل ما يشهده الإقليم من توتر.

مؤكدًا أن مبادرة السيسي من الأمم المتحدة موفقة وتضع فلسطين تحت المجهر دائما في ظل تسارع الأحداث بالمنطقة.

*ليس الآن:

ومن جانبه، أكد الدبلوماسي محمد عاصم، سفير مصر السابق لدى إسرائيل سابقًا، أن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي، للسلام بين فلسطين وإسرائيل و إقامة دولة فلسطينية إلى جانب الاسرائيلية، دعوة ستقبلها "تل أبيب" كونها مبادرة تعتمد على الحوار المباشر مع الإسرائيليين وركيزة نحو إنهاء الأزمة بحلول يتقبلها الطرفان.

وأضاف "عاصم" في تصريح خاص لـ"صدى البلد" أن إسرائيل ليست جاهزة الآن للعمل بجدية في هذه المبادرة وإقامة دولة فلسطينية وتنفيذ ما تحتوي عليه من بنود حاليًا، ربما تحتاج إسرائيل وقتا أطول للتنفيذ.

*خطة السيسي لإنجاح المبادرة:

وفي السياق ذاته، أكد أكرم ألفي، الكاتب المتخصص بالشأن الإسرائيلي والفلسطيني، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يتبع دائمًا دبلوماسية الحديث المباشر حول القضية الفلسطينية وارتجل في حديثه بالأمم المتحدة ووجه كلمة للشعب الإسرائيلي حتى يكون سببا للضغط على حكومته في تحقيق مبادرة السلام.

وأوضح "ألفي" في تصريح خاص لـ"صدى البلد" أن "السيسي" يعتمد على قواعد راسخة في تحقيق مبادرة السلام بين فلسطين وإسرائيل والإستشهاد بنجاح المبادرة بين مصر والدولة العبرية منذ أكثر من 30 عامًا، فضلًا على أنه يحاول دائمًا أن يضع القضية الفلسطينية تحت الضوء في ظل ما يحدث ببعض الدول مثل سوريا وليبيا والعراق.

وتابع: "هناك إيمان من القيادة المصرية أن استقرار فلسطين وتعميم السلام بينها وبين إسرائيل سيحقق استقرارا بدول ذات الصراع في الشرق الأوسط".

كما أضاف : أن فرص هذه التسوية تزداد صعوبة يومًا بعد يوم في ظل التعنت الإسرائيلي تجاه تلك المبادرة خاصة وأن الحكومة الإسرائيلية باتت أكثر تشددًا.