قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن اجتماع دول العالم بمجلس الأمن يجب ألا يهدف لاستعراض حجم المأساة في سوريا فقط.

وأضاف "السيسي"، خلال جلسة مجلس الأمن حول الأوضاع الإنسانية بسوريا، اليوم الأربعاء، أن الهدف من اجتماعاتنا أن نتحمل جميعنا مسئولية، حفظ الأمن والسلم لوقف نزيف الدم في سوريا بعد مرور 5 أعوام على الأزمة في السورية.

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أننا أصبحنا مستغرقين فى معالجة العرض لا المرض حول التوصل لحلول مؤقتة حول وقف الأعمال العدائية التدمرية للشعب السوري وتخفيف حدة الكارثة الإنسانية.

وشدّد الرئيس السيسي، على ضرورة التوصل للحل السياسي الذي يلبي أحلامًا وتطلعات الشعب السوري الشقيق، قائلاً: لابد من التوصل لحل الأزمة السورية من خلال التفاوض بعيدًا عن أطماع الجماعات الإرهابية.