قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن سوريا التى يأملون فيها لابد من المساواة فيها بين جميع الاطياف السورية وممثلى جميع الطوائف مع استثناء التنظيمات الارهابية التى لا يمكن أن يكون لها مكان فى سوريا، مؤكدا أنه لا مكان للإرهاب فى سوريا ولا مجال لأى محاولة لتجميل صور التنظيمات الارهابية.
ورفض الرئيس السيسى فى كلمته أمام اجتماع مجلس الامن الدولى حول سوريا، اى محاولات للالتفاف على قرارات مجلس الامن التى صنفت تلك التنظيمات كمنظمات ارهابية فى سوريا، متابعا "لا مفر من أن نعترف بأن الوقت ليس فى صالحنا وكل يوم يمر وجرح سوريا ما زال غائر ويعطى فرصة جديد للإرهاب الذى يتفشى والطائفية التى تحاول أن تقوض أسس الدول الوطنية فى كل المشرق العربى".
وحذر "السيسى" من اعتقادات البعض بأن الحل العسكرى سيحسم الوضع فى سوريا، قائلا "كل من يراهن على حسم عسكرى يؤدى لغلبة فريق واحد فى سوريا بأنه خاسر.. وكل من يراهن على ان تلعب التنظيمات الارهابية دورا فى مستقبل سوريا بأنه واهم".