أكد سيرجي لافروف، وزير الخارجية الروسي، أنه لا بديل عن عملية سياسية تقوم على حوار دون شروط مسبقة، وأن أي مفاوضات سورية يجب أن تكون بلا شروط، مشددًا على أن الأولوية فى سوريا هو ضمان وصول المساعدات الإنسانية ومكافحة الإرهاب.

وشدَّد "لافروف"، خلال كلمته بجلسة مجلس الأمن الدولي بشأن الأزمة السورية، اليوم الأربعاء، على ضرورة التصدي للإرهاب والسماح بوصول المساعدات الإنسانية، مؤكدًا أن الأولوية في الاتفاق مع واشنطن عزل جبهة النصرة عن المعارضة المعتدلة والاتفاق يقضي بضمان أمن قوافل المساعدات في الكاستيلو.

واعتبر وزير الخارجية الروسي، أن الحكومة السورية التزمت بالهدنة وأن الفصائل المعارضة هي من انتهكتها، مضيفًا «أطلعنا نظراءنا الأمريكيين على 300 حالة هرق للهدنة من الفصائل المعارضة»، داعيًا لضرورة فتح تحقيق دقيق بخصوص استهداف القوافل الإنسانية فى سوريا.