قال الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف إن مصر لم تتأثر بالتوترات السائدة في المنطقة بفضل الوسطية التي يرسخ لها منهج الأزهر.

مضيفًا أن الأزهر يعلم طلابه أن الإسلام دين يحترم الآخر ويتقبله، ويرفض التشدد والتطرف، كما يرفض التفريط في حقائق الدين وثوابته، جاء ذلك خلال استقبل اليوم الإمام الأكبر ، لـ" لورانس فيستهوف"، سفير هولندا بالقاهرة.

من جانبه، قال السفير الهولندي بالقاهرة، إن مصر عريقة بآثارها وحضارتها التاريخية، ولديها تاريخ ديني عريق، مضيفًا أن الأزهر يقدم مثالًا يحتذى به لتدريس الإسلام الحقيقي في العالم، وهو ما جعل هولندا حريصة على التعرف على آراء الأزهر في القضايا الشائكة التي تشغل العالم.