أكد الإمام الأكبر الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر أن الأزهر يعمل على مد جسور التفاهم والحوار مع مختلف الأديان والثقافات حول العالم.

موضحًا أنه قام شخصيًّا بلقاء زعماء الكنسية الأنجيلكانية في بريطانيا، كما التقى بالبابا فرانسيس بالمقر البابوي بالفاتيكان، وسوف يلتقي بقادة مجلس الكنائس العالمي، بما يخدم الأمن والسلام العالمي.

وأشار خلال استقباله ماركوس لايتنر، سفير سويسرا بالقاهرة. إلى إن الأزهر دائمًا يدعو المسلمين في أوروبا إلى الاندماج في مجتمعاتهم، مع الاحتفاظ بثوابت الدين الإسلامي، كما يدعو جميع الأوروبيين إلى فهم الإسلام فهمًا صحيحًا من خلال منهج الأزهر الشريف، مشيرًا إلى أن الأزهر لديه برنامج لتدريب الأئمة على التعامل مع القضايا والإشكالات المعاصرة، وهو على استعداد لتدريب الأئمة الأوروبيين على هذا البرنامج.

من جانبه، قال السفير السويسري إن الأزهر الشريف يحظى بثقل وقبول واسع في أوروبا والعالم؛ بسبب الصورة المعتدلة التي يقدمها الأزهر للإسلام، في مواجهة صورة العنف والإرهاب التي تروج لها التنظيمات المتطرفة.