شهدت حركة العملات الأجنبية حالة من الارتباك الفترة الماضية خصوصا بعدما وصل الدولار الأمريكي ل 13 جنيها في السوق السوداء، وانخفض مرة أخرى بعد الإعلان عن المفاوضات التي تجريها مصر مع صندوق النقد الدولار لاقتراض 12 مليار دولار.
ومع موسم الحج الذي تشهده الأراضي المقدسة، يشهد الريال السعودي ارتفاعا من آن لآخر، بسبب اقبال الكثيرين ممن يودون أداء فريضة الحج الشهر المقبل على شراؤه من السوق السوداء، ما جعل الريال السعودي يكسر حاجز ال 3 جنيهات ويصل ل 3.20 جنيها للريال الواحد، فيما وصل السعر الرسمي ل 2.36 للشراء، و2.37 للبيع.
حجاج بيت الله الحرام طالبوا بالإسراع بتوفير الريال السعودي داخل البنوك المصرية من أجل تسهيل إجراءات السفر إلي المملكة العربية السعودية خلال الايام المقبلة، خصوصا مع عدم قدرتهم على شراء تلك العملة من السوق السوداء لارتفاع ثمنها.
ومن المتوقع أن يواصل الريال السعودي الصعود خلال الأيام المقبلة؛ الأمر الذي يزيد من أزمة الحجاج خلال موسم الحج المقبل بحسب متعاملون في شركات الصرافة.
وقال مسئول ببنك الشركة المصرفية العربية إن الريال السعودي سيشهد حالة من الارتفاع الطفيف الايام المقبلة وأنه لن ينخفض، لكنه من المحتمل أن يستقر على ما هو عليه الآن لفترة بسيطة.
وأضاف أن ارتفاع سعر الريال السعودي بسبب اقتراب موسم الحج والطلب على الريال السعودي سواء من شركات السياحة لسداد قيمة الحجوزات و مصاريف الانتقالات، ومن جانب آخر بسبب تغيير الحجاج للمبالغ النقدية التي بحوزتهم لسهولة التعامل بها.
وأكد أن هناك ارتباط قوي بين ارتفاع سعر الريال وارتفاع سعر الدولار داخل السوق الموازية، لافتا إلى أن مضاربي السوق الموازية يستغلون أي زيادة في الدولار ويرفعون كافة العملات.
فيما طالب أحد المواطنين بأن تتدخل الدولة للحد من الارتفاعات المتكررة للريال في السوق السوداء، حتى لا يضطرون لشرائها بمبالغ مرتفعة وتزيد من مصروفات سفرهم لاداء فريضة الحج.