قاد اللواء علاء الدين شوقى، مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة، حملة أمنية مكبرة اليوم، لاستهداف العناصر الإجرامية الخطرة والخارجين على القانون والذين يشكلون بؤرًا إجرامية والتشكيلات العصابية ومصنعى ومتاجرى وحائزى الأسلحة النارية والمواد المخدرة، بالتنسيق وقطاع مصلحة الأمن العام بنطاق المحافظة.
وأسفرت الحملة التى شارك فيها اللواء محمد خريصة مدير المباحث، واللواء محمد الجمسى مفتش الأمن العام عن ضبط 11 شخصا بحوزتهم أسلحة ومخدرات، كما تم ضبط 120 متهما هاربا من تنفيذ أحكام قضائية بالحبس، فيما تم تحرير محاضر بالوقائع وأخطرت النيابات المختصة لمباشرة التحقيقات.

مدير أمن البحيرة خلال قيادته للحملة الأمنية
وتمكنت الحملة من ضبط 2184 مخالفة مرورية متنوعة، ما بين قيادة بدون رخصة، وبدون خط سير، والسير فى الممنوع والتصالح الفورى، وحجز مركبات، واشتباه فى الصلاحية الفنية وسير عكس الاتجاه وانتهاء رخصة قيادة.
وفى مجال المرافق العامة تمكنت الحملة من رفع (1346) إشغالا ثابتا ومتحركا، وفى مجال القضايا التموينية تم ضبـط صاحب محل بيع وخدمة الهواتف المحمول كائن بناحية إدفينا مركز رشيد لقيامة بتجميع عدد (2188) كارت شحن فئات مختلفة والامتناع عن بيعها لإعادة بيعها فى أوقات أخرى بأزيد من السعر المقرر لتحقيق أرباح غير مشروعة وجار تحرير المحضر اللازم .
كما تم ضبط صاحب معمل ألبان كائن بمدينة إدكو لحيازته كميات من اللبن المجفف ودهون نباتية مجهولة المصدر كما تم ضبط عدد (4000) علبة زبادى،( 75 )كيلو دهون نباتية،( 550 ) كيلو لبن مجفف وتحرر المحضر اللازم.

اللواء علاء الدين شوقى أثناء تفقده للحملة برفقته اللواء محمد خريصة مدير المباحث
كما ضبطت المدير المسئول عن مصنع طوب كائن بناحية كفر مجاهد مركز كوم حمادة لقيامه بتجميع عدد (60) إسطوانة غاز مدعمة لاستخدامها بالمصنع وتحرر المحضر اللازم.
شارك فى الحملة العميد محمد القاضى، مدير مرور البحيرة، والعقيد عمرو الطويل رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة والعقيد أشرف فوزى وكيل المرور، والرائد أمير السعدنى، رئيس مباحث المرور والنقيب هاشم أبو غزالة، وكيل المباحث.
وأكد مدير أمن البحيرة فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" على أهمية مواجهة كل صور الخروج عن القانون، وأوضح مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة أنه وجه تعليماته للواء محمد خريصة مدير مباحث البحيرة بالتنسيق مع الأمن العام بالقيام بحملات عامة مكبرة بمشاركة كل الجهات المعنية لبث الطمأنينة فى نفوس المواطنين من أجل إعادة الانضباط للشارع البحراوى تأكيداً لهيبة وسيادة الدولة، وتفعيل الحملات الانضباطية والمكبرة واستهداف العناصر الإجرامية الخطرة والخارجين على القانون، والذين يشكلون بؤرًا إجرامية، والتشكيلات العصابية، ومصنعى ومتاجرى وحائزى الأسلحة النارية والمواد المخدرة الذين يشكلون بؤر إجرامية من شأنها زيادة معدل الجريمة فى مصر وذلك من أجل فرض وإحكام السيطرة الأمنية وإحساس المواطن البحراوى بالأمن والأمان.