عقد مركز النيل للإعلام بزفتى بمحافظة الغربية اليوم ندوة بعنوان " التخلص الآمن من المخلفات الطبية " استهدفت التوعية بطرق التخلص من المخلفات الطبية ومخاطر تلك المخلفات علي البيئة والإنسان.

وتناول الدكتور صفوت كامل وكيل مستشفي حميات زفتي تعريف المخلفات الطبية الخطرة هى الأدوات التى تخرج من التعامل الطبى وتكون ملوثة وتشمل مخلفات حادة وغير حادة ومواد كيميائية لافتا أن المخلفات الطبية تضر بالبيئة وتحمل الأمراض والتى تنتقل من إنسان الى آخر.

وأوضح كامل أن هناك أنواع من المخلفات الطبية الخطرة وهى مخلفات عادية شبه منزلية ومخلفات المستشفيات ومراكز الرعاية وأن من خطوات التعامل مع النفايات الخطرة تجميعها وفصلها ونقلها بطريقة محكمة وتخزينها مؤقتا والخروج من مكان المنشأة فى سيارات مجهزة وأيضا من طق التخلص النهائى من المخلفات الطبية هى الحرق والحفر والردم والفرم.

وتحدث المهندس محمد جعفر مسئول الإعلام بجهاز شئون البيئة بطنطا عن مايسمى السجل البيئى والذى يكتب به الأضرار المترتبة على المخلفات الطبية وهذا السجل البيئى يُعطى مجانا للشركة أو المنشأة.

وأوضح أن غرامة المخالفات من جهاز شئون البيئة على المنازل 5000 حد ادنى و 10000 حد اقصى وسنة سجن لافتا أن أى فرن او اى ورشة داخل الكتلة السكنية مخالفة بالنسبة للمادة 40 وأن السولار له نسب معينة وأى مدخنة لها نسب بأن تكون أعلى من المبنى بمتر وبدايره قطرها 25 سم.

أدار الندوة طلعت الحفنى وهبه يمانى من مركز النيل تحت إشراف محمد صلاح رضوان مدير المركز.