قال المهندس محمد المصرى، رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس”، أنه تم تحقيق 14 كشفاً جديداً خلال العام المالى الماضى وبلغ إجمالى المخزون حوالى 31.5 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعى وحوالى 38 مليون برميل متكثفات.
وأضاف أنه تم توقيع 4 عقود تنمية بالبحر المتوسط مع الشركاء الأجانب لتنمية حقول ظهر وآتول وهارمتان وميريت لإنتاج 3 مليارات قدم مكعب غاز يومياً باستثمارات بلغت 19.5 مليار دولار، وأنه تم تنفيذ 8 مشروعات تنمية جديدة بحفر 14 بئراً استكشافية بالإضافة إلى 26 بئراً تنموية على الإنتاج بمعدلات أولية حوالى 780 مليون قدم مكعب غاز و11.4 ألف برميل متكثفات يومياً وبلغت استثماراتها حوالى 2.1 مليار دولار مما ساهم فى زيادة إنتاج مصر من الغاز الطبيعى حالياً إلى حوالى 4360 مليون قدم مكعب يومياً.
وأشار فى بيان له اليوم عقب أعمال الجمعية العامة للشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) لاعتماد نتائج أعمال العام المالى 2015/ 2016 برئاسة المهندس طارق الملا، وزير البترول، إلى أنه جارى الإعداد لطرح مزايدة عالمية جديدة بالبحر المتوسط ودلتا النيل، واستعرض الإجراءات التى تمت بشأن استيراد الغاز المسال لسد الفجوة الحالية بين الإنتاج والاستهلاك، حيث تم استقبال 89 شحنة غاز مسال خلال العام المالى 15/2016 بتكلفة حوالى 2.2 مليار دولار.
وأوضح أنه تم توفير الغاز للقطاعات الاقتصادية المختلفة حيث بلغ استهلاك الكهرباء نسبة 62% من الإنتاج المحلى للغاز فيما بلغ استهلاك القطاع الصناعى نسبة 23% والمنازل وتموين السيارات نسبة 5% والبترول والمشتقات 10%.

وأشار إلى أنه تم الانتهاء من 4 مشروعات جديدة لخطوط الغاز وتدفيعه لمحطات الكهرباء لتدعيم الشبكة القومية للغازات الطبيعية ليصل إجمالى أطوالها إلى حوالى 44 ألف كيلو متر، مشيراً إلى أنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى لخطوط الغاز المغذية لمحطات كهرباء سيمنز فى سبتمبر الماضى، وجارى الانتهاء من المرحلة الثانية ويبلغ إجمالى تكلفة المرحلتين حوالى 3 مليارات جنيه.
وبالنسبة لأعمال توصيل الغاز الطبيعى أوضح أن العام المالى 15/2016 شهد تحقيق رقم قياسى لتوصيل الغاز، حيث بلغ معدل التوصيل 715 ألف وحدة سكنية ليصل الإجمالى حتى نهاية يونيو 2016 إلى حوالى 7.6 مليون وحدة سكنية، كما أن هذا العام شهد توصيل الغاز الطبيعى لأول مرة فى 34 مدينة وقرية جديدة بالصعيد والدلتا.