وصف السفير سعيد كمال، مساعد الأمين العام للجامعة العربية سابقًا، نداء الرئيس عبد الفتاح السيسي، للسلام بين فلسطين وإسرائيل من منصة الأمم المتحدة بـ"المشروع النظيف" بالشرق الأوسط، وتنبأ بأن تتبنى الأمم المتحدة والدول العربية تنفيذه بعد كلمة السيسي.

وأوضح "كمال" في تصريح خاص لـ"صدى البلد" أن إسرائيل من المفترض أن ترد على تلك المبادرة اليوم، مرجحًا أن تستجيب لها الدولة العبرية كونه نداء مصريا وإسرائيل تعتبر القاهرة ركيزة أساسية بالشرق الأوسط خاصة في ظل ما يشهده الإقليم من توتر.

مؤكدًا أن مبادرة السيسي من الأمم المتحدة موفقة وتضع فلسطين تحت المجهر دائما في ظل تسارع الأحداث بالمنطقة.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجّه من على منبر الأمم المتحدة في نيويورك، نداءً إلى الحكومة الإسرائيلية والإسرائيليين للتوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وقال السيسي في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: "اسمحوا لي أن أخرج عن النص من خلال هذا المنبر الذي يمثل صوت العالم بتوجيه نداء عاجل للشعب الإسرائيلي والقيادة الإسرائيلية لإيجاد حل للقضية الفلسطينية".

وأضاف: "لدينا فرصة حقيقية لكتابة صفحة رئيسية مضيئة للسلام في المنطقة، والتجربة المصرية رائعة ويمكن تكرارها مرة أخرى بحل مشكلة الفلسطينيين وإقامة دولة فلسطينية بجوار إسرائيل".